تراجع النفط بعد تأجيل السعودية وروسيا اجتماعهما

تراجعت أسعار النفط بعدما أرجأت السعودية وروسيا اجتماعا لبحث تخفيضات في الإنتاج قد تساعد على تخفيف تخمة المعروض بالأسواق العالمية في وقت يشهد انهيارا في الطلب بسبب وباء فيروس كورونا.

ونزل خام برنت إلى ما يقرب من 30 دولارا للبرميل في وقت سابق لكنه قلص الخسائر إلى انخفاض 24 سنتا، أو 0.7 في المئة، إلى 33.87 دولاراً للبرميل. وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 41 سنتا، أو 1.5 في المئة، إلى 27.93 دولاراً للبرميل، بعد جلسة جرى تداوله فيها بسعر أقل عند 25.28 دولاراً.

وكان مقرر في البداية أن تجتمع السعودية وروسيا لبحث تخفيضات الإنتاج، لكن الاجتماع تأجل إلى التاسع من أبريل بعدما تبادلتا الاتهام بالمسؤولية عن انهيار محادثات مارس. وصرح رئيس الصندوق السيادي الروسي لتلفزيون سي.إن.بي.سي أن السعودية وروسيا «قريبتان جدا جدا» من اتفاق لخفض إنتاج النفط.

وشهدت الأسعار على جانبي المحيط الأطلسي أسوأ شهر في مارس آذار بسبب الشلل الذي ألحقته جائحة فيروس كورونا بالطلب في سوق مترعة بالإمدادات.

وحذر المحللون لدى إيه.إن.زد وسيتي من أن تخفيضات الإنتاج قد تأتي «ضئيلة جدا ومتأخرة جدا».

لكن روبرت مكنالي رئيس مجموعة رابيديان للطاقة في بيثيسدا بولاية ماريلاند قال إن تحركا من السعودية لتأجيل إعلان أسعار البيع الرسمية لخاماتها يشير إلى أنها لا ترغب في إغراق السوق بإمدادات رخيصة قبل اتفاق محتمل.

وقال مصدر سعودي لـ «رويترز» إن المملكة أرجأت إعلان الأسعار حتى يوم الجمعة انتظارا لما سيسفر عنه اجتماع بين «أوبك» وحلفائها بخصوص تخفيضات إنتاج محتملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى