تراجع جماعي للبورصات العالمية .. والتوترات لصالح أسهم «الطاقة»

السياسي-وكالات

شهدت أسواق الأسهم العالمية تراجعا جماعيا بنهاية تداولات اليوم متأثرة بتصاعد التوترات الجيوسياسة، حيث هبطت الأسهم الأمريكية عند الفتح مع مواصلة الأسواق الأوروبية خسائرها، بينما نزل مؤشر نيكاي في أول أيام تداول العام الجديد 2020، ليقتصر شراء المستثمرين على الملاذات الآمنة، فيما استفادت أسهم الطاقة من ارتفاع أسعار النفط.

ووفقا لـ”رويترز” تراجعت الأسهم الأمريكية عند الفتح اليوم، إذ يدفع تنامي التوترات المستثمرين إلى التماس الأمان في أصول مثل الذهب والسندات الحكومية.

وهبط مؤشر داو جونز الصناعي 169.38 نقطة، أو 0.59 في المائة، إلى 28465.50 نقطة.

وفتح مؤشر ستاندرد آند بورز 500 متراجعا 17.30 نقطة، أو 0.53 في المائة، عند 3217.55 نقطة.

ونزل مؤشر ناسداك المجمع 77.27 نقطة، أو 0.86 في المائة، إلى 8943.50 نقطة.

كما واصلت الأسهم الأوروبية خسائرها في الوقت الذي استمر فيه تصاعد التوترات ليقتصر الشراء على الملاذات الآمنة، بينما استفادت أسهم الطاقة من ارتفاع أسعار النفط.

وقفزت أسعار الذهب إلى أعلى مستوى في سبعة أعوام في حين استمرت خسائر الأسهم العالمية. وارتفع النفط جراء المخاوف من اضطراب الإمدادات.

وارتفع مؤشر أسهم النفط والغاز نحو 0.6 في المائة وكان الرابح الوحيد بين القطاعات، ملامسا أعلى مستوى في نحو شهرين.

ونزل مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.7 في المائة بحلول الساعة 0808 بتوقيت جرينتش ويتجه لتسجيل أسوأ أيامه في أسبوع. وكان أداء الأسهم الألمانية الأضعف في المنطقة حيث انخفض مؤشر داكس نحو 1 في المائة.

وفي طوكيو نزل مؤشر نيكاي الياباني إلى أقل مستوى في شهر مع تراجع السوق في أول أيام تداول العام الجديد 2020، خشية تصاعد التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط.

ونزل “نيكاي” 1.91 في المائة إلى 23204.86 نقطة، لينخفض المؤشر القياسي عن مستويي دعم رئيسين: الأول المتوسط المتحرك في 25 يوما والثاني المتوسط المتحرك في 50 يوما، ويسجل أقل مستوى منذ الرابع من كانون الأول (ديسمبر).

وفقد مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.39 في المائة ليبلغ 1679.49 نقطة، وهو أقل مستوى إغلاق له منذ أواخر تشرين الثاني (نوفمبر). كانت بورصة طوكيو مغلقة من الثلاثاء إلى الخميس.

وسجل المؤشران أكبر هبوط في ثلاثة أشهر، ونزل 1835 سهما من بين 2161 على المؤشر الرئيس وهي أعلى نسبة في ثلاثة أشهر.

وأضرت المخاوف من تصعيد في الشرق الأوسط بأسهم شركات النقل البحري ونزلت 3.5 في المائة، وشركات الطيران لتفقد 2.8 في المائة.

وتراجع سهمان من ذوي الثقل علي “نيكاي” بشدة، إذ خسر “سوفت بنك” 3.9 و”فاست للتجزئة” 3 في المائة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق