ترامب يحشد دعم الشيوخ لتمرير صفقة إف 35 للإمارات

السياسي – قررت الإدارة الأمريكية برئاسة “دونالد ترامب” حشد الدعم بمجلس الشيوخ لصفقة بيع أسلحة ومقاتلات “إف-35” المتطورة إلى الإمارات، في محاولة لمنع اعتزام أطراف داخل الكونجرس تقويضها.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الأمريكية عن مصدر في مجلس الشيوخ قوله إن “جاريد كوشنر”، صهر ومستشار “ترامب” شارك في مكالمة هاتفية مع مجلس الشيوخ، الثلاثاء، حول صفقة بيع أسلحة للإمارات يبلغ قيمتها 23 مليار دولار وتضم طائرات “إف-35” وطائرات مسيرة وذخيرة.

وعبر عدد من أعضاء مجلس الشيوخ، بشقيه الديمقراطي والجمهوري عن قلقلهم من الصفقة بما في ذلك السرعة التي يتم الدفع بها واحتمال تأثيرها على حقوق الإنسان والأمن بشكل عام في المنطقة، بالإضافة إلى التساؤل فيما اذا كان الكونجرس قد انخرط بالشكل المناسب في هذه العملية.

يذكر أن السيناتور “كريس ميرفي” أعلن، عبر تغريدة، الأسبوع الماضي، أنه والسيناتور “روبيرت مينينديز” والسيناتور “راند بول”، تقدموا معا بمشروع قرار لمنع هذه الصفقة، ومن المتوقع أن يتم التصويت على ذلك الأسبوع الجاري، في حين من غير الواضح إن كانت الصفقة ستحظى بتأييد كاف لتمريرها.

لكن زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ “ميتش ماكونيل” دعا، الثلاثاء، إلى التصويت بالرفض على هذا المشروع.

وأبلغت إدارة ترامب الكونجرس في العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني بموافقتها على بيع منتجات من شركة جنرال أتوميكس ولوكهيد مارتن ورايثيون إلى الإمارات.

وتشمل الصفقة طائرات إف-35 وهي المقاتلة الأكثر تقدما في العالم، وما يزيد على 14000 من القنابل والذخائر، وثاني أكبر عملية بيع طائرات مسيرة أمريكية لدولة واحدة.

ويستلزم القانون الأمريكي مراجعة الكونجرس لصفقات الأسلحة الكبرى، ويسمح لأعضاء مجلس الشيوخ بفرض إجراء التصويت على مشروعات قرارات بالرفض.

وقال منتقدون إن إدارة “ترامب”، التي تسعى إلى تسريع البيع بعد أن توسطت في اتفاق سلام بين الإمارات وإسرائيل، لم تقدم معلومات تذكر، بما في ذلك تأثير الصفقة على موازين القوى في الشرق الأوسط وضمان ألا تقع هذه الأسلحة في الأيدي الخطأ.

وتم تمرير إجراءات سابقة لعرقلة صفقات أسلحة في مجلسي النواب والشيوخ، لكنها فشلت في الحصول على دعم جمهوري كاف لتجاوز حق النقض.
المصدر :  سي إن إن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى