ترامب يعين الجمهوري جون راتكليف مديرا لجهاز الاستخبارات

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة عن خطط تعيين عضو الكونغرس الجمهوري جون راتكليف، وهو من أشد المدافعين عن الرئيس، في منصب مدير جهاز الاستخبارات.

وكان راتكليف قد رشح للمنصب العام الماضي، لكنه سحب ترشيحه وسط مخاوف بشأن مؤهلاته واتهامات بأنه قام بتضخيم سيرته الذاتية.

وجاء الإعلان في الوقت الذي يتعرض فيه الرئيس لانتقادات متزايدة من الديمقراطيين بسبب تسييس أجهزة الأمن الأمريكية بسلسلة من الإقالات لموظفي البيت الأبيض الذين يعتبرهم منتقدين له.

يذكر أن مدير جهاز الاستخبارات الوطني يشرف على 17 وكالة استخبارات أمريكية ويعمل كحلقة وصل بين أجهزة الاستخبارات والرئيس.

ويتطلب هذا المنصب موافقة مجلس الشيوخ ومن غير الواضح ما إذا كان راتكليف، الذي واجه مخاوف حزبية سابقا بشأن خبرته، سيتمكن من الحصول على موافقة 51 عضوا من أعضاء مجلس الشيوخ.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، عين ترامب ريتشارد جرينيل، السفير الأمريكي السابق لدى ألمانيا، والمؤيد القوي لترامب، في منصب القائم بأعمال مدير جهاز الاستخبارات، وهو المنصب الذي لا يتطلب موافقة الكونغرس.

ومن المتوقع أن يستمر جرينيل في منصبه إلا إذا تم تأكيد تعيين راتكليف في مجلس الشيوخ.

وقال زعيم الديمقرطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر “في الوقت الذي يتدخل فيه الروس في انتخاباتنا، نحتاج إلى قائد غير حزبي لقيادة جهاز الاستخبارات يرى العالم بشكل موضوعي ويتحدث بشكل صريح للسلطة”.

وأضاف تشاك إن أيا من جرينيل وراتكليف “لا يقترب حتى من هذا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى