ترامب يقرر مصير النفط السوري

بدعم واسناد من القوات التركية، ارسل الرئيس الاميركي دونالد ترامب تعزيزات من قوات بلاده الى سورية بهدف السيطرة ونهب وسرقة النفط السوري

الرئيس الاميركي اقر في مؤتمر صحفي على جانب قمة الناتو أنه “استعاد السيطرة” على جميع آبار النفط في سوريا وزعم انها كانت في قبضة داعش قبل ان يسيطر عليها الجيش الاميركي

في التصريحات التي نقلتها صحيفة اكسبرس البريطانية اعلن ترامب ان بلاده “تستطيع أن تفعل بالنفط” ما تريده الآن.

وقال دونالد ترامب: “في الحفاظ على النفط – أنت تعرف أن داعش كان يحاول استعادة السيطرة على النفط – ولدينا سيطرة كاملة على النفط كاشفا النقاب عن حصوله على دعم اطراف واشخاص لم يسمهم في عملية القرصنة الاميركية لكن ترامب لم يفته ان يشكر دعم القوات العسكرية التركية للعملية ملفتا النظر الى ان النفط السوري كان جسرا لاستعادة العلاقات الجيدة بين تركيا والولايت المتحدة

وقال ترامب: “أنا أحب تركيا وأنا أتفق مع الرئيس جيدًا. “إنه عضو جيد جدًا في الناتو أو سيكون كذلك”.

عندما سئل عما إذا كان ينبغي أن تكون تركيا عضوًا في الناتو بعد غزو سوريا ، قال الرئيس ترامب إنه ينبغي مناقشتها بين جميع حلفاء الناتو.

في الشهر الماضي ، زار نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس العراق لطمأنة الأكراد العراقيين بدعم الولايات المتحدة بعد أن أثار قرار دونالد ترامب بسحب القوات من شمال سوريا انتقادات بأن واشنطن خانت حلفائها الأكراد هناك.

وشملت جولته زيارة مع رئيس إقليم كردستان نيشيرفان بارزاني ، وكذلك مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي لمناقشة الاضطرابات والاحتجاجات على الفساد الذي هز البلاد.

كما ساعدت الزيارة في تعزيز معنويات القوات الأمريكية قبل عطلة عيد الشكر

أثناء سفر بينس على متن طائرة شحن عسكرية، هبط أولاً في قاعدة الأسد الجوية شمال غرب بغداد وتحدث هاتفياً مع عبد المهدي. وقال انه ” تعهد لي بأنهم سيعملون على حماية واحترام المتظاهرين المسالمين كجزء من العملية الديمقراطية هنا في العراق”.

وقتل المئات منذ أوائل أكتوبر عندما بدأت الاحتجاجات الجماهيرية في بغداد وجنوب العراق.

يريد المتظاهرون طرد الطبقة السياسية التي يرون أنها فاسدة وتدين بها القوى الأجنبية على حساب العراقيين الذين يعانون من الفقر وضعف الرعاية الصحية.

عن : اكسبرس البريطانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق