ترامب يواجه المحاكمة أمام القضاء بتهمة الاغتصاب

أرجأ قاض أمريكي، الثلاثاء، لمدة شهرين محاكمة التشهير المقررة للرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، في دعوى من كاتبة تتهمه باغتصابها.

وحدد قاضي المحكمة الجزئية الأمريكية لويس كابلان في مانهاتن، يوم العاشر من أبريل 2023، لتحاول “إي. جين كارول” إثبات أن ترامب كذب بإنكاره اغتصابها منذ نحو 27 عامًا في غرفة تبديل ملابس في متجر بيرجدورف جودمان متعدد الأقسام.

ولم يصدر كابلان قرارًا بشأن طلب كارول لعقد محاكمة تجمع بين الدعوى القضائية، التي رفعتها كاتبة العمود السابقة في مجلة إيل، في نوفمبر 2019، مع دعوى قضائية رفعتها، الأسبوع الماضي، تتهم ترامب بالضرب.

وفي وقت سابق، رفعت إي جان كارول‏‏، الكاتبة التي زعمت أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب اغتصبها في منتصف 1990، دعوى قضائية جديدة ضده.‏

‏وكانت كارول في خضم دعوى تشهير رفيعة المستوى ضد ترامب، ‏‏والتي جلس الرئيس الأمريكي السابق للإدلاء بشهادته بشأنها ‏‏في أكتوبر الماضي، ومن المقرر أن تبدأ المحاكمة العام المقبل.‏

‏ومع ذلك، لم تتمكن كارول حتى الآن من متابعة الإجراءات القانونية للاعتداء المزعوم الفعلي بسبب قانون التقادم في الولاية، ولكن الآن يسمح ‏‏قانون الذي يدعي “قانون الناجين البالغين” ‏للأشخاص الذين تم الإعتداء عليهم جنسيا، برفع دعاوى قضائية بشأن الهجمات التي وقعت منذ سنوات كثيرة وعقود من الزمن.‏

ورفعت كارول الدعوى القضائية الجديدة بعد دقائق من دخول القانون الجديد حيز التنفيذ، وتسعى للحصول على تعويضات عقابية عن الأضرار النفسية وفقدان الكرامة والألم والمعاناة والإضرار بالسمعة، حسبما ذكرت ‏‏وكالة أسوشيتد برس‏‏.‏

و‏من المحتمل أن يقرر القاضي الذي يرأس قضية التشهير تضمين الادعاءات الجديدة في المحاكمة بدءا من العام المقبل، وفقا لتقرير نقله موقع أكسيوس.‏

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى