ترامب يوقع على 4 أوامر تنفيذية تهدف لخفض أسعار الأدوية

السياسي-وكالات

وقع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، 4 أوامر تنفيذية تهدف إلى خفض أسعار الأدوية التي تباع بوصفات طبية، وذلك في إجراء يتخذه قبل أشهر معدود من انتخابات الرئاسة، حسب ما ذكرت وكالة «بلومبيرغ». الأوامر التنفيذية تأتي في الوقت الذي يسعى فيه ترامب لإصلاح موقفه بشأن قضايا الرعاية الصحية، خاصة مع كبار الناخبين، بعد أن أظهرت استطلاعات الرأي أن الأميركيين غير راضيين عن تعامله مع جائحة فيروس كورونا.

وقال ترامب، في مراسم التوقيع، إن الأمر الأول سيسمح باستيراد أدوية أرخص يتم شراؤها بوصفات طبية من دول أجنبية مثل كندا، لكن سوق الأدوية الكندية ليس كبيرا بما يكفي لتلبية الطلب الأميركي على الأدوية.

إن القاعدة الدولية لأسعار الأدوية هي السياسة الوحيدة التي تدعمها الإدارة والتي من شأنها أن تعزز قدرة الحكومة على تحديد ما ستدفعه مقابل الأدوية.

ويقدر مسؤولو الصحة أن تغيير السياسة الذي اقترحه ترامب سيوفر 17 مليار دولار من الرعاية الطبية في السنوات الخمس الأولى. وفي عام 2018، أنفقت «ميديكير» 335 مليار دولار على العقاقير الطبية، بزيادة 2.5 ٪ عن العام السابق.

وقال ترامب: «نحن ندفع مقابل كل الموارد وكل الدول النامية والأجنبية لا تدفع شيئا على الإطلاق، يمول الأميركيون التكلفة الهائلة لموارد الدواء لكوكب الأرض بأكمله». وقال وزير الصحة والخدمات الإنسانية، أليكس عازار، إنه سيتم السماح بالاستيراد الشخصي للأنسولين، بعد عدم السماح به العام الماضي بموجب اقتراح الاستيراد السابق.

وأضاف الرئيس الأميركي أن الأمر الثاني يطالب بمنح التنزيلات، التي تقدمها شركات الأدوية ويتمتع بها الوسطاء، للمرضى الذين يجب عليهم شراء هذه العقاقير.

وأوضح أن الإجراء الثالث يهدف إلى خفض سعر الأنسولين، بينما ينص الأمر الرابع على إلزام نظام Medicare الطبي الحكومي بشراء الأدوية بنفس الأسعار التي تدفعها الدول الأخرى.

واعتبر ترامب في كلمته أن الوسطاء يقومون بمجرد خداع لمستخدمي Medicare ويكسبون ثروات كبيرة على حساب المرضى، مشيرا إلى أن متوسط أسعار الأدوية أعلى في الولايات المتحدة بنسبة 50% أو أكثر من نفس العقاقير التي تباع في الدول الأخرى. Volume 0% ويأتي اتخاذ هذه الإجراءات قبل أشهر معدودة من انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر 2020، حيث يسعى ترامب، الذي يمثل الحزب الجمهوري، إلى الفوز بولاية ثانية، وذلك في وقت يواجه انتقادات لاذعة بسبب أسلوب تعامله مع جائحة فيروس كورونا.

وقالت ميشيل مكموري هيث، الرئيس التنفيذي لمنظمة الابتكار في مجال التكنولوجيا الحيوية، إن اعتماد ضوابط على الأسعار الأجنبية سيشل الشركات الصغيرة والمبتكرة التي تطور اللقاحات والعلاجات التي ستساعد في إنهاء هذا الوباء وإعادة الشعب الأميركي إلى العمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى