ترحيب دولي بتولي بايدن الرئاسة.. واستبشار بانتهاء عهد ترامب

السياسي – لقي تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد، جوزيف بايدن، ترحيبا دوليا، وأملا في تجاوز أخطاء إدارة سلفه دونالد ترامب، فيما استبشرت دول عدة بانتهاء عهد ترامب، عاقدين آمالا كبيرة على إدارة بايدن.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين إن أوروبا “لديها من جديد صديق في البيت الأبيض بعد أربع سنوات طويلة”.

وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال: “أريد أن أوجّه بشكل رسمي اليوم، في يوم تسلّم جو بايدن مهامه، دعوة إلى أن نبني سوياً ميثاقا تأسيسيا جديدا من أجل أوروبا أقوى ومن أجل ولايات متحدة أقوى ومن أجل عالم أفضل”.

من جهته، تمنى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء في تغريدة بالانجليزية لجو بايدن: “كل التوفيق” بعد تنصيبه رئيسا جديدا للولايات المتحدة، مرحّباً بقراره العودة إلى اتفاق باريس للمناخ الذي انسحبت منه واشنطن في عهد دونالد ترامب.

وغرد ماكرون: “إلى جو بايدن وكمالا هاريس أحر التمنيات في هذا اليوم التاريخي للشعب الأمريكي”.

وأضاف: “سنتمكن موحدين وسننجح في رفع التحديات التي نواجهها. سنتمكن معا من وقف التقلبات المناخية لحماية كوكبنا عودتكم إلى اتفاق باريس للمناخ موضع ترحيب”.

وسيصدر جو بايدن فور دخوله إلى البيت الأبيض الأربعاء 17 أمرا رئاسيا يعود فيها عن إجراءات اتخذتها إدارة دونالد ترامب، ومنها التعهد بعودة الولايات المتحدة إلى اتفاق باريس حول المناخ وإلى منظمة الصحة العالمية.

ودعا رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو الأربعاء بايدن إلى “تعزيز التحالف الأمريكي الإسرائيلي” و”مواصلة توسيع نطاق السلام” بين إسرائيل ودول عربية.

كما هنأ نائبته كامالا هاريس. وقال في كلمة عبر الفيديو: “أتطلع إلى العمل معكم لتعزيز التحالف الأمريكي الإسرائيلي ومواصلة توسيع نطاق السلام بين إسرائيل والعالم العربي ومواجهة التحديات المشتركة، وعلى رأسها التهديد الذي تشكله إيران”.

وقال نتانياهو متوجها إلى بايدن: “كانت بيني وبينك صداقة شخصية حميمة تعود إلى عقود عديدة”.

وأعرب الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير عن “ارتياحه الكبير” لانتقال السلطة في الولايات المتحدة، مؤكداً أن هذا الشعور يتشاركه “الكثير من الناس” في ألمانيا.

وقال الرئيس الألماني في رسالة عبر الفيديو: “نحن مسرورون لأن الولايات المتحدة كشريك أساسي ستصبح مجدداً في المستقبل إلى جانبنا في الكثير من المسائل: في المعركة المشتركة والموحدة ضد وباء كوفيد-19 والحماية العالمية للمناخ وحول المسائل المتعلقة بالأمن”.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي تعرض لانتقادات بسبب علاقته الوثيقة بترامب، إنه يتطلع “للعمل عن كثب” مع بايدن. وقال: “في معركتنا ضد كوفيد-19 وحول التغير المناخي والدفاع والأمن وفي تعزيز الديموقراطية والدفاع عنها، أهدافنا واحدة وستعمل دولنا يدا بيد لتحقيقها”.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إن “فوز بايدن يمثل انتصارا للديموقراطية على اليمين المتشدد”.

وأضاف: “قبل خمس سنوات، اعتقدنا أن ترامب كان مزحة ثقيلة. بعد خمس سنوات، أدركنا أنه كان يهدّد أقوى ديموقراطية في العالم”.

وأعلنت روسيا أنها تأمل بعمل “بناء أكثر” مع إدارة الرئيس الأمريكي الجديد بشأن مسألة تمديد اتفاقية “نيو ستارت” للحد من الترسانة النووية والتي تنتهي مدة سريانها في 5 شباط/فبراير.

وقالت الخارجية الروسية في بيان نشر بعد دقائق من تنصيب بايدن: “نأمل أن تظهر الإدارة الجديدة موقفاً بناء أكثر إزاء الحوار معنا” حول هذا الموضوع.

وحض البابا فرنسيس جو بايدن على تشجيع “المصالحة والسلام” في الولايات المتحدة وبين الأمم.

وقال في بيان: “في وقت تتطلب فيه الأزمات الخطيرة التي تواجهها عائلتنا الإنسانية مواقف موحدة وبعد نظر، أصلي أن تقود قراراتك إرادة بناء مجتمع يقوم على العدالة والحرية”.

وفي برقية، هنأ أمير الكويت نواف الأحمد الجابر الصباح، بايدن بتنصيبه رئيسا للبلاد، مشيدا بالعلاقات بين البلدين، ومتطلعا لتعزیز أواصر الصداقة بینھما والارتقاء بأطر التعاون.

كما بعث أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، ببرقية تهنئة إلى جو بايدن، متمنيا له التوفيق في مهامه ولعلاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجي بين البلدين المزيد من التطور والنماء.

ووفق ما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، هنأ الرئيس محمود عباس، بايدن، ونائبته كامالا هاريس، متمنيا لهما النجاح في “مواجهة التحديات الكبرى”.

وقال جبريل رجوب، أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح التي يتزعمها عباس: “نأمل أن يكون وجود بايدن رئيسا للولايات المتحدة فرصة لتطبيق العدالة الدولية وحل الصراع بإقامة دولة فلسطينية مستقلة وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني”.

وأضاف: “إن رحيل ترامب رحيل لوجه قبيح للعنصرية والفاشية دمر الديموقراطية الأمريكية ومنظومة القيم”.

وقال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس فوزي برهوم من جهته: “لا أسف على رحيل ترامب عن الإدارة الأمريكية، كونه المُصَدّر والراعي الأكبر للظلم والعنف والتطرف في العالم”، معتبرا إياه “الشريك المباشر للاحتلال الإسرائيلي في العدوان على شعبنا وتصفية قضيته”.

وطالب بايدن بـ”تصحيح المسار التاريخي للسياسات الأمريكية الخاطئة والظالمة لشعبنا”.

وأشاد الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء بنهاية عهد “طاغية”، معتبرا أن “الكرة في ملعب” الرئيس المنتخب جو بايدن بشأن العقوبات والاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني.

واعتبر روحاني في كلمة متلفزة خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة أن الأعوام الأربعة التي أمضاها ترامب في الحكم “لم تثمر سوى الظلم والفساد وتسببت بالمشاكل لشعبه والعالم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى