ترقب أوروبي بريطاني لقرار حاسم بشأن “بريكست”.. الأحد

اتفقت المفوضية الأوروبية وبريطانيا على اتخاذ قرار حاسم بشأن مستقبل ما بعد بريكست بحلول الأحد المقبل.

الاتفاق الأوروبي- البريطاني تم الأربعاء بين رئيس الوزراء بوريس جونسون ورئيسة المفوضية أورسولا فون دير لايين لوضع النقاط فوق الحروف بخصوص مرحلة ما بعد خروج لندن.

وبحسب هذا المصدر، فقد أجرى الزعيمان خلال مأدبة عشاء في بروكسل “مناقشة صريحة” وأشارا إلى أنه لا تزال هناك فجوة “واسعة جدا” بين لندن وبروكسل.

وقد اتفق الطرفان على أن المناقشات يجب أن تستمر في الأيام المقبلة، وفق المصدر نفسه.

ورغم هذه الخطوة، حذرت رئيسة المفوضية الأوروبية من أن مواقف بروكسل ولندن لا تزال “متباعدة جدا” فيما يخص شروط الاتفاقية التجارية لمرحلة ما بعد خروج بريطانيا.

وقالت فون دير لايين في بيان، إثر عشاء عمل مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون: “أجرينا مناقشة حيوية ومثيرة للاهتمام. لقد اكتسبنا فهما واضحا لمواقف بعضنا البعض.. هي لا تزال متباعدة”.

وأضافت: “اتفقنا على أن تجتمع فِرَق (التفاوض) على الفور لمحاولة حل هذه القضايا الأساسية. وسنتخذ قرارا بحلول عطلة نهاية الأسبوع”.

وبعد أشهر من المحادثات الشاقة في خضمّ الأزمة الصحية، دخل الاتحاد الأوروبي وبريطانيا نوفمبر/تشرين الثاني في الجولة الأخيرة من المفاوضات حول مرحلة ما بعد بريكست للتوصل في ختامها إلى اتفاق تجاري غير مسبوق، أو في خلاف ذلك إلى فشل سياسي مرير.

وتتعثر المفاوضات بسبب ثلاث مسائل: الضمانات المطلوبة من لندن فيما يتعلق المنافسة، ووصول الأوروبيين إلى مناطق الصيد في المياه البريطانية، وطريقة إدارة الخلافات في الاتفاق المستقبلي.

وخرجت بريطانيا رسمياً من الاتحاد الأوروبي في 31 يناير/ كانون الثاني الماضي، إلا أن تأثير الانفصال لن يظهر قبل الأول من يناير/ كانون الثاني 2021، بعد انتهاء الفترة الانتقالية التي يُفترض أن يتواصل خلالها تطبيق المعايير الأوروبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى