تركيا : اعتقال إيرانيين بتهمة التخطيط لاستهداف سفير إسرائيلي

السياسي – أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الخميس، عن “اعتقال 8 أشخاص بينهم 5 إيرانيين، يعملون لصالح خلية استخبارات خططت لاغتيال سياح إسرائيليين في إسطنبول”.
وأفادت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية، بأن “قبيل وصول وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد إلى تركيا، الذي من المفترض أن يكون رئيس الوزراء الإسرائيلي المقبل، كشفت المخابرات التركية عن إحباط محاولة هجوم إيراني في اسطنبول يوم الجمعة الماضي”.
ولفتت الصحيفة، إلى أنه “بحسب الأتراك فإن الإيرانيين خططوا لخطف دبلوماسيين وسياح إسرائيليين في إسطنبول وإلحاق الأذى بهم”، مؤكدة أن “مخططي المؤامرة كانوا في إسطنبول.
وأضافت أن “أجهزة الأمن التركية أحبطت محاولة لعملاء خلية إيرانية لاختطاف السفير الإسرائيلي الأسبق وزوجته، اللذان كانا يقيمان في فندق في منطقة بياولو بالمدينة”.
في هذا السياق، ذكرت وسائل إعلام تركية، أنه “تم توقيف 5 إيرانيين ومواطنين تركيين في إسطنبول، بتهمة التخطيط لاغتيال سياح إسرائيليين، وأن الخلية تعمل لحساب المخابرات الإيرانية”.
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، كشف أن “الجهود المشتركة للأجهزة الأمنية الإسرائيلية والتركية أثمرت وأدت إلى إحباط عدة هجمات إيرانية على الأراضي التركية”.
وقال بينيت، في إفادة للصحفيين، “تمكنا بمشاركة قوات الأمن التركية من إلقاء القبض على مجموعة حاولت شن هجمات ضد إسرائيليين في تركيا”، حسب موقع “واللا” العبري.
وأضاف: “لدينا مصلحة مشتركة مع الأتراك وهناك تعاون على جميع المستويات، وأشكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وشعبه على أنشطتهم”.
وعبرت إسرائيل، في وقت سابق، عن “ضرورة مواصلة الجهد المشترك مع تركيا في مواجهة الإرهاب في ظل ما كشفت عنه تل أبيب مؤخرا بوصفه مخططات إيرانية لاستهداف إسرائيليين في تركيا”.
وذكر موقع “مفزاك لايف” العبري، أن “الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ أعرب عن امتنانه لنظيره التركي، خلال اتصال هاتفي، على جهوده في إحباط هجوم إرهابي على الأراضي التركية”، مشددا على أن “التهديد لم ينته بعد”.
وفي السياق نفسه، نقلت صحيفة “هآرتس” العبرية مساء السبت الماضي، عن مسؤولين في الاستخبارات الإسرائيلية أن تحذيرات صدرت للمواطنين الإسرائيليين.
وأكدت الصحيفة أن المخابرات الإسرائيلية أطلقت تحذيرات عديدة ومختلفة لمواطنيها في الأراضي التركية، خاصة في مدينة إسطنبول من الخروج لوجود مخطط إيراني لاستهدافهم، بدعوى أن عملاء أو خلايا إيرانية تحاول الوصول لفنادق إسطنبول يقيم فيها إسرائيليون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى