تركيا : المعارضة تنتقد صفقة بورصة إسطنبول وتدعو لمعاقبة أردوغان

السياسي – انتقد رئيس حزب “الشعب الجمهوري” التركي المعارض، “كمال كيليتشدار أوغلو”، عملية استحواذ قطر على 10% من بورصة إسطنبول، زاعما أنها تمت مقابل ثمن زهيد، وأن الدوحة ستسترد ما دفعته في العملية خلال أشهر قليلة.

وفي كلمة له أمام كتلة حزبه في البرلمان قال “كيليتشدار أوغلو”، موجها كلامه إلى الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”: “عليك أن تخرج أمام الناس وتخبرهم عن مصلحة بلدنا من بيع حصة بورصة إسطنبول لقطر، على أي أساس قمتم بالبيع، المبلغ الذي دفعته قطر 200 مليون دولار، وحصلت من خلاله على 10% من بورصة إسطنبول، ستسعيده قطر بعد 15 إلى 20 شهراً، هل هناك بيع معسول أكثر من هذه العملية؟”.

وفي نفس السياق، انتقد “كيليتشدار أوغلو” تخفيض الحكومة الضرائب المفروضة على شركة “بي إن سبورت” القطرية، بدعوى تداعيات تفشي فيروس “كورونا”.

وطالب زعيم المعارضة التركية، الناخبين، لاسيما المستثمرين ورجال الأعمال والتجار إلى “معاقبة” الرئيس التركي وحزب “العدالة والتنمية” عبر صناديق الاقتراع في الانتخابات المقبلة.

والإثنين الماضي، أعلن صندوق الثروة التركي، رسميا، اكتمال صفقة استحواذ جهاز قطر للاستثمار على 10% من بورصة إسطنبول.

ووفقا لبيان صادر عن صندوق الثروة التركي، فإن حجم الصفقة البالغ 200 مليون دولار يعني أن قيمة حقوق الملكية الإجمالية للبورصة تبلغ ملياري دولار، حسبما نقلت وكالة “الأناضول” التركية.

وجاء الإعلان عن الصفقة الجديدة، بعد ساعات من إعلان اقتراب “قطر القابضة” المملوكة لجهاز قطر للاستثمار من الاستحواذ على حصة 42% من أسهم المركز التجاري “Istinye Park” (استينيا بارك) في مدينة إسطنبول، وذلك بعد أن اتفقت على جميع التفاصيل مع مجموعة “دوغوش التركية”، المالك الحالي للحصة المعلن عنها.

وقبل أيام، أنهى أمير قطر، الشيخ “تميم بن حمد آل ثاني” زيارة إلى تركيا، التقى خلالها الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” ، وحضر الاجتماع السادس للجنة الاستراتيجية العليا التركية – القطرية، وهو الاجتماع الذي شهد توقيع عدد من الاتفاقيات بين الدوحة وأنقرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى