تركيا تستغل أزمة الوباء القاتل لاعتقال وقمع الصحفيين المعارضين

أفاد تقرير نشره موقع «أحوال» المتخصص بالشأن التركي، بأن الحكومة تستغل «أزمة كورونا» لقمع الصحفيين المعارضين لها، حيث توجه تهمة «إثارة الخوف والذعر بين الجمهور»، للصحفيين الذين تستهدفهم بسبب تقاريرهم الإخبارية، علما أن هذه الجريمة قد تؤدي إلى عقوبة بالسجن من سنتين إلى أربع سنوات.

واعتقلت الشرطة التركية  في 18 مارس/ آذار الماضي صحفيين في مدينة بارتين بعد أن أبلغا عن إصابة طبيب محلي بفيروس كورونا، واتهم الصحفيان بإثارة «الذعر والخوف بين صفوف المواطنين»، كما استدعت الشرطة التركية عددا من الصحفيين للاستجواب، وذلك عقب نشرهم لمقالات حول الفيروس.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق