تركيا تصعد انتهاكاتها بحق أهالي الحسكة والرقة

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن القوات التركية والفصائل الموالية لها، تصعد انتهاكاتها بحق من تبقى من أهالي مناطق ما تسمى غرفة عمليات ”نبع السلام“ في ريفي الحسكة والرقة السورية؛ لتهجيرهم من مناطقهم.

يأتي ذلك التصعيد المتواصل، من جانب القوات التركية والميليشيات الموالية لها، في إطار سياسة التغيير الديمغرافي، التي تقوم بها تركيا في المناطق التي تسيطر عليها.

وذكر المرصد، أن المخابرات التركية برفقة الفصائل، تواصل عمليات الدهم والاعتقال لأهالي البلدات والقرى، بذرائع مختلفة، وعلى رأسها ”الانتماء لحزب العمال الكردستاني، والتخابر مع قوات سوريا الديمقراطية“.

وأشار  المرصد السوري يوم أمس، إلى أن قُرى مضبعة ولوذي ومريكيس وشكرية في ريف رأس العين (سري كانييه)، ضمن المناطق الخاضعة لنفوذ القوات التركية، والفصائل الموالية لها في منطقة ”نبع السلام“بريف الحسكة، تشهد تصاعدًا في عمليات التهريب نحو تركيا، من قبل السكان الأصليين، والذين قدموا إلى تلك القرى، بعد سيطرة الفصائل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى