من هو قائدهم؟.. تركيا تطلب 6000 مرتزق لإرسالهم إلى ليبيا

يواصل المرصد السوري لحقوق الإنسان متابعته الدقيقة لمستجدات عمليات نقل المرتزقة السوريين إلى ليبيا التي تُشرف عليها تركيا.

وفي أحدث تقاريره، كشف المرصد عن طلب أنقرة لدفعة كبيرة من المرتزقة تتمثل في 6000 مقاتل سوري لإرسالهم إلى ليبيا ودعم التشكيلات المسلحة التابعة للوفاق.

وأضاف: “ستعمد تركيا بعد ذلك لتعديل المغريات التي قدمتها عند وصول أعداد المرتزقة إلى ذلك الرقم، حيث ستقوم بتخفيض المخصصات المالية وستضع شروطا معينة لعملية تطوع المقاتلين”.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع عدد المجندين الذين وصلوا إلى طرابلس حتى الآن إلى نحو 2400 “مرتزق”، معلناً في ذات السياق “وصول المزيد من الجثث التابعة للمرتزقة السوريين ممن قتلوا في طرابلس ليرتفع عدد القتلى إلى 24 مرتزقا”.

وأعلن المرصد عن توصله لمعلومات حول “مرتزقة سوريين ظهروا بشريط مصور أمس السبت أثناء توجههم إلى ليبيا على متن طائرات خاصة بعد استقدامهم من سوريا”.

وأشار في بيان له إلى أن “غالبية الذين ظهروا في الشريط المصور هم من المهجرين إلى عفرين وإدلب من وسط سوريا”.

الف مرتزق على الطريق 

أكد مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، لوكالة “رويترز”، اليوم السبت، وصول مقاتلين من سوريا إلى ليبيا، وقدّر أعدادهم بين ألف وألفي مقاتل.

بدوره لفت المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان، السبت، أن تركيا تواصل نقل “المرتزقة” إلى ليبيا عبر رحلات جوية وهمية، مبينا أن عدد الواصلين إلى طرابلس بلغ حتى الآن نحو 2100 مرتزق.

وفي تصريح لوكالة “فرانس برس”، قال سلامة إن أحد أبرز أهداف مؤتمر برلين، وقْف كل التدخلات الخارجية في الشؤون الليبية، مبينا أن المؤتمر سيخرج بحزمة بيانات ختامية تتناول فضلاً عن دعم وقف إطلاق النار دعماً لمؤتمر داخلي ليبي يفترض عقده في جنيف نهاية الشهر.

واستبعد سلامة إمكانية أن يتوصل القائد العام للجيش الوطني المشير خليفة حفتر، ورئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، إلى اتفاق خلال المؤتمر، لكنه ذكر أن الألمان يعتبرون حضورهما أمر إيجابي، مبديا اعتقاده بأن مؤتمر برلين لن يشكّل نهاية للانقسامات الدولية.

قائد تركيا للمرتزقة

كشفت وسائل إعلام تركية محلية، أنه تقرر تعيين قائد عسكري برتبة عميد، يُدعى، خليل سويصل، لتدريب قوات حكومة الوفاق والمجموعات المنضوية تحتها، إضافة إلى المسلحين السوريين الذين يتم نقلهم إلى ليبيا.

في السياق ذاته، أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الأربعاء، في تصريحٍ صحفي، أنَّ فريقاً تركياً لتدريب قوات حكومة الوفاق برئاسة، فايز السراج، متواجد الآن في ليبيا، مضيفا: “لا يمكننا القول إنَّ وقف إطلاق النار انهار، هذا التأويل سابق لأوانه”

تولى خليل سويصل مهمة تدريب فصائل المعارضة السورية المدعومة تركياً في شمال سوريا، وشارك في عملية درع الفرات شمال سوريا، وكان قائدا لفرقة مشاة تُسمى “سيرناك ” بتركيا، وقائدًا للواء الثالث في القوات الخاصة التركية.

كذلك، كان خليل، ضمن القوات التي عملت على مواجهة محاولة الانقلاب العسكري ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عام 2016.

كشفت صحيفة الجارديان البريطانية، اليوم الأربعاء، عن وصول ألفي مقاتل سوري إلى ليبيا للقتال ضمن صفوف الميليشيات المسلحة المتحالفة مع حكومة الوفاق.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن مصادر سورية موجودة في ليبيا وسوريا وتركيا قولها إن ألفي مقاتل سوري سافروا من تركيا وسيصلون قريبًا للقتال في ساحات القتال في ليبيا، في تطور غير مسبوق يهدد بزيادة تعقيد الحرب الأهلية المستعصية في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا.

وجاء الانتشار بعد موافقة تركيا الشهر الماضي على مساعدة فايز السراج رئيس وزراء حكومة الوفاق، في مواجهة حملة استمرت لشهور من قبل الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى