تركيا تعلن مقتل أحد جنودها شمالي العراق

أعلنت وزارة الدفاع التركية، مقتل أحد جنودها متأثرا بجراحه جراء انفجار عبوة ناسفة شمالي العراق.

جاء ذلك بحسب بيان نشرته الوزارة التركية، على موقعها الإلكتروني الرسمي، طالعته “العين الإخبارية”.

وقالت الوزارة في بيانها إن “جنديا لم تسمه أصيب جراء انفجار عبوة ناسفة مزروعة بمنطقة متينا شمالي العراق.

وأضافت أن “الجندي توفي لاحقا في المستشفى، رغم جميع محاولات الأطباء لإنقاذه.

وأطلقت تركيا في 18 أبريل/ نيسان الماضي، عملية “المخلب- القفل” ضد عناصر الحزب الذي تصنفه إرهابيا، في مناطق متينا وزاب وأفشين- باسيان شمالي العراق.

وغداة إطلاق العملية، استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير التركي في بغداد، علي رضا كوناي، وأبلغته بضرورة سحب أنقرة قواتها من كافة أراضي البلاد.

التحرك العراقي في هذا الصدد أغضب أنقرة، وقامت الخميس الماضي بتقديم احتجاج، لدى القائم بالأعمال العراقي في أنقرة.

ودأبت القوات التركية من جيش وشرطة على ملاحقة عناصر الكردستاني داخل البلاد وخارجها لا سيما شمالي العراق وسوريا، من خلال عمليات أمنية وعسكرية، حيث إنه مدرج على قوائم الإرهاب محليًا.

وتؤكد تركيا أن عملياتها ضد الحزب تأتي ردا على هجمات ينفذها داخل أراضيها بين الحين والآخر، مستهدفا عناصر الأمن والجيش.

وعبر عملية “درع الفرات” التي أطلقها في 24 أغسطس/ آب 2016 وانتهت في 29 مارس/آذار 2017، استطاع الجيش التركي تطهير 2055 كيلومتر مربع من الأراضي شمالي سوريا من يد العناصر الإرهابية.

وشمل نطاق العملية مناطق بالريف الشمالي لمحافظة حلب، بينها مدن جرابلس والباب وأعزاز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى