تركيا تفتح جبهة توتر جديدة في شمال قبرص

دان الاتحاد الأوروبي بشدّة الثلاثاء قرار السلطات في شمال قبرص التي لا تعترف بها سوى أنقرة، إعادة فتح ساحل مدينة فاروشا المقفرة منذ 1974 حين احتلّ الجيش التركي الشطر الشمالي من الجزيرة المتوسطية.

وقال وزير الخارجية الأوروبي جوزيب بوريل إنّ “الاتحاد الأوروبي قلق للغاية من الأمور التي أعلنت والتطورات التي حدثت اليوم بخصوص فاروشا”.

وأضاف “هذه الأحداث ستؤدّي إلى توتّرات متزايدة وتهدّد بتعقيد الجهود الرامية إلى استئناف مفاوضات حلّ القضية القبرصية”.
وشدّد الوزير الأوروبي على “الطابع الملحّ لاستعادة الثقة وليس للتسبّب بمزيد من الانقسامات”.

وذكّر بوريل بأنّ رؤساء الدول والحكومات الأعضاء في الاتّحاد تعهّدوا خلال قمّتهم الأخيرة التي عقدت يومي 1 و2 تشرين الأول/أكتوبر بدعم الجهود الرامية لاستئناف المفاوضات بين الجانبين القبرصيين برعاية الأمم المتحدة.

وأتى موقف الوزير الأوروبي بعيد إعلان إرسين تتار “رئيس وزراء” القبارصة الأتراك، خلال زيارة إلى أنقرة الثلاثاء أنّ “ساحل (فاروشا) سيفتح أمام الجمهور اعتباراً من صباح الخميس”.

وأدلى المسؤول القبرصي التركي بتصريحه خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي رحّب بالإعلان ووصفه بأنه “قرار شجاع”.

وأضاف اردوغان أن “فاروشا هي بلا شكّ منطقة قبرصية تركية وأي قرار بشأنها يعود للسلطات القبرصية التركية. جعل فاروشا منطقة جذب سياحي في المنطقة فرصة للاقتصاد القبرصي التركي”.

وأتى هذا الإعلان قبل أيام قليلة من الانتخابات “الرئاسية” في شمال قبرص المقرّرة في 11 تشرين الأول/أكتوبر والتي ترشّح لها تتار بدعم من أنقرة ضدّ الزعيم المنتهية ولايته مصطفى أكينجي الذي فترت علاقته مع أردوغان.

وانتقد أكينجي المتقدم على منافسه في استطلاعات الرأي، إعلان تتار والرئيس التركي عن فتح ساحل فاروشا، معتبراً ذلك تدخلاً من جانب أنقرة في الانتخابات.

وقد تؤثر هذه الخطوة على نزاع تركيا مع قبرص واليونان العضوين في الاتحاد الأوروبي بشأن الحقوق الإقليمية في شرق البحر المتوسط.

وخفت حدة التوتر بعد أن وافقت أنقرة وأثينا على استئناف المحادثات لكن قبرص الحليف الوثيق لليونان سارعت الى التنديد بخطوة معاودة فتح المنتجع المهجور جزئيا وقالت إنها ستلجأ إلى مجلس الأمن الدولي.

ودانت نيقوسيا “بشدة قرار المحتلّ التركي، وموافقة إرسين تتار على ذلك”، مشدّدة على أنّ هذا “العمل غير القانوني والاستفزازي الذي قامت به تركيا سيُدان أمام مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي باعتباره عملاً ينتهك القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وخلاصات المجلس الأوروبي”.

واحتلت تركيا الثلث الشمالي من قبرص في 1974 ردّاً على محاولة انقلابية لإلحاق الجزيرة باليونان، ومنذ ذلك الحين قسّمت الجزيرة إلى قسمين. وبقيت فاروشا الواقعة على أطراف المنطقة العازلة تحت السيطرة المباشرة للجيش التركي الذي يحظر الوصول إليها.

وكانت فاروشا مدينة سياحية مزدهرة بفنادقها ومياهها الصافية وأمسياتها الصاخبة لكن سكانها رأوها تذبل أمام أنظارهم اليائسة وقد أُجبروا على الفرار إلى الجزء اليوناني في جنوب الجزيرة، في ظل جمهورية قبرص العضو في الاتحاد الأوروبي.

وقالت مصادر في قبرص إن الخطة تستهدف فتح نحو 1.5 كيلومتر من شاطئ البحر أمام الناس وليس المنطقة الداخلية التي تبلغ مساحتها نحو ستة كيلومترات مربعة وتضم فنادق ومساكن مهجورة فر سكانها البالغ عددهم 39 ألف نسمة عام 1974 خلال الغزو التركي بعد انقلاب أوعزت به اليونان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى