تركيا وإسرائيل تتطلعان لتحسين العلاقات

قال متحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، اليوم الأربعاء، إن تركيا وإسرائيل اتفقتا على العمل من أجل تحسين علاقتهما المتوترة وذلك بعد اتصال هاتفي نادر بين رئيسي البلدين.

وتبادل البلدان طرد السفراء في 2018 بعد خلاف مرير.

ونددت أنقرة باحتلال إسرائيل للضفة الغربية ومعاملتها للفلسطينيين، بينما دعت إسرائيل تركيا إلى التوقف عن دعم حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ويطالب كل طرف الآخر باتخاذ الخطوة الأولى من أجل أي تقارب.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أجرى اتصالا بالرئيس الإسرائيلي الجديد إسحق هرتزوج يوم الإثنين لتهنئته على توليه المنصب. والرئاسة في إسرائيل منصب شرفي إلى حد كبير.

وقال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية عمر جيليك بعد اجتماع للحزب: “تبلور إطار عمل بعد هذا الاتصال ينبغي بموجبه إحراز تقدم بشأن العديد من الأمور التي يمكن تحسينها، واتخاذ خطوات نحو حل مجالات الخلاف”.

وأشار جيليك إلى القضية الفلسطينية باعتبارها إحدى الأمور التي تريد تركيا مناقشتها مع إسرائيل، مضيفا أن مجالات أخرى مثل السياحة والتجارة يجب أن تكون “ذات فائدة للطرفين”.

وظلت التجارة بين البلدين قوية رغم الخلافات السياسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى