ترمب: لا أفكر في اتفاق تجاري ثانٍ مع الصين

السياسي-وكالات

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب،إنه لا يفكر حالياً في التفاوض بشأن اتفاق تجارة “مرحلة 2” مع الصين، وذلك في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين واشنطن وبكين توترا على خلفية جائحة فيروس كورونا ومسائل أخرى.

وبسؤال الصحافيين له على متن طائرة الرئاسة الأميركية بشأن إمكانية إبرام اتفاق تجارة مرحلة ثانية بعد تطبيق اتفاق المرحلة 1 هذا العام، قال ترمب “لا أفكر في ذلك حاليا”، مضيفاً أن ذهنه مشغول بالعديد من الأمور الأخرى.

وقال ترمب “الشراكة مع الصين متضررة بشدة. كان بإمكانهم إيقاف الوباء.. كان بإمكانهم إيقافه. لم يوقفوه”.

كان الرئيس الأميركي، ترمب، ونائب رئيس مجلس الدولة الصيني ليو خه، قد وقعا في 15 يناير الماضي اتفاق تجارة الصين “المرحلة الأولى” في البيت الأبيض.

ووصف ترمب توقيع الاتفاق بأنه “خطوة مهمة نحو مستقبل من التجارة العادلة والمتبادلة مع الصين”.

وتوصل أكبر اقتصادين في العالم إلى اتفاق تجاري جزئي في ديسمبر الماضي، وهي خطوة من المرتقب أن تخفف من حدة الحرب التجارية المستمرة منذ أمد طويل والتي أضرت بالمزارعين الأميركيين وخلق عقبة أمام النمو العالمي.

وبموجب الاتفاقية، وافقت واشنطن على إلغاء بعض التعريفات الجديدة وخفض الرسوم الأخرى، وقالت الصين إنها ستشتري المزيد من المنتجات الزراعية الأميركية. كما يتضمن بعض إصلاحات سياسات الصين بشأن الملكية الفكرية ونقل التكنولوجيا.

وتسببت الرسوم الجمركية بين الولايات المتحدة والصين في زيادة قلق المستثمرين الذين يخشون استمرارها والتأثير السلبي على النمو الاقتصادي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق