تسهيل حصول اللاجئين الأفغان على الإقامة بالولايات المتحدة

السياسي – دعا البيت الأبيض الكونجرس إلى تمرير قانون يمنح البطاقات الخضراء (الإقامة) لعشرات الآلاف من الأفغان الذين قامت إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” بإجلائهم من كابل إلى الولايات المتحدة.

وجاء اقتراح مشروع القانون ضمن طلب تمويل، أرسله البيت الأبيض إلى الكونجرس، الثلاثاء الماضي، لتقديم 6.4 مليار دولار من أجل دعم جهود إعادة توطين اللاجئين الأفغان، وفقا لما أوردته صحيفة “وول ستريت جورنال”.

ويهدف هذا الدعم إلى تمويل الاحتياجات الخاصة باللاجئين المتواجدين في قواعد عسكرية أمريكية لحين إعادة توطينهم، والإسراع من عملية معالجة طلبات الهجرة الخاصة بهم، بحسب الصحيفة.

ومن شأن القانون الجديد أن يسمح للاجئين بتقديم طلبات للحصول على “البطاقات الخضراء” بعد عام واحد فقط، “ما سيوفر حلا للمشكلة القانونية التي خلقتها إدارة بايدن، عندما بدأت في إجلاء عشرات الآلاف من أفغانستان إلى البلاد، دون تحديد إطار خاص بالهجرة لهم”، وفقا للصحيفة الأمريكية.

وتقول إدارة “بايدن” إن نسبة صغيرة فقط من اللاجئين الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة حصلوا على تأشيرة هجرة خاصة، ومنهم مترجمين فوريين وسائقين وعاملين بالسفارة الأمريكية في كابل وعائلاتهم، وكذلك ممن عملوا بشكل مباشر مع الجيش الأمريكي والمتعاقدين معه. ويعتبر هؤلاء الأفغان من المعرضين للخطر بعد سيطرة طالبان على أفغانستان.

وعلى الرغم من تأييد بعض الجمهوريين لدعم الأفغان الذين عملوا لصالح الولايات المتحدة، إلا أن اقتراح منح البطاقة الخضراء للاجئين أثار انتقادات جديدة من بعض مشرعيهم “المستائين” من تعامل “بايدن” مع تداعيات الحرب في أفغانستان.

ويقدر مسؤولو الإدارة الأمريكية أن 65 ألف أفغاني سيصلون إلى الولايات المتحدة بحلول نهاية سبتمبر/أيلول الجاري، مع وصول 30 ألفا آخرين خلال العام المقبل.

وأشار مسؤول في الإدارة الأمريكية إلى أن غالبية الذين تم إجلاؤهم ساعدوا الولايات المتحدة خلال تواجد قواتها في أفغانستان، حتى لو لم يكونوا من الحاصلين على تأشيرات الهجرة الخاصة، أو كانوا من أفراد عائلاتهم.

ويتطلب الحصول على البطاقة الخضراء الإجابة على عدة أسئلة تتعلق بتاريخ الشخص، وتقديم بصمات الأصابع، وغيرها من المعلومات الهامة، إضافة إلى إجراء فحص طبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى