تصاب بشلل في الذراع بسبب غرسة منع الحمل

السياسي -وكالات

فقدت امرأة بريطانية القدرة على استخدام ذراعها، بعد أن علقت غرسة مانعة للحمل فيها، ولم يتمكن الأطباء من إخراجها.

حصلت دانييل جاريت، 24 عاماً، على غرسة بلاستيكية صغيرة، ووضعتها في ذراعها منذ ثلاث سنوات، ولم تعاني من أي مشاكل حتى ذهبت لاستبدالها.

ولكن عندما لم يتمكن طبيبها العام من إزالة الغرسة التي يبلغ طولها 4 سم، تم إرسالها إلى أخصائي للقيام بهذه المهمة، ولكنه لم يتمكن من إخراجها أيضاً.

وقد خضعت دانييل لعملية جراحية استغرقت ساعتين، عجز خلالها الجراحون عن إزالة الغرسة البلاستيكية من ذراعها لأنها في مكان عميق جداً.

بعد العملية، بدأت حالة ذراع دانييل بالتدهور، حيث شُلت حركتها بشكل شبه كامل. وعلى الرغم من طمأنة الأطباء لها بأن الأمور ستكون على ما يرام، إلا أن ذراع دانييل لم تعد لحالتها الطبيعية.

ولدى فحص ذراعها مرة أخرى، تبين بأنها تعاني من تلف في الأعصاب، وقال لها الأطباء أن شفاءها يمكن أن يستغرق 12 أسبوعاً.

ولكن بعد مرور عام على العملية، لم تستعد دانييل أي حركة أو إحساس في ذراعها اليسرى التي أصيبت بالشلل التام، مما اضطرها للاعتماد على والدتها أليسون 53 عاماً، لمساعدتها في تناول الطعام وغسل شعرها وارتداء ملابسها، والقيام بمهام يومية أخرى عديدة.

يذكر بأن غرسة منع الحمل هي عبارة عن قضيب بلاستيكي مرن صغير يتم وضعه تحت الجلد في الجزء العلوي من الذراع بواسطة طبيب أو ممرضة. يطلق هذا القصيب هرمون البروجستيرون في مجرى الدم لمنع الحمل ويستمر لمدة ثلاث سنوات، وهو فعال بنسبة 99%، وفق ما نقل موقع “ميترو” الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى