تصنيف جديد لأكثر الدول ثراء في الشرق الأوسط

السياسي-وكالات

أصدرت مؤسسة “نيو وورلد ويلث” المختصة في الدراسات المتعلقة بالثروات،تصدَّرت الإمارات ودبي دولَ ومدن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في حجم الثروات الخاصة المملوكة لسكانها في العام الجاري.

وفقاً للبيانات الواردة في “تقرير الثروات بالشرق الأوسط في 2021” الذي صدر عن مؤسسة “نيو وورلد ويلث” المتخصصة في الدراسات المتعلقة بالثروات.

وتصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة دول المنطقة بإجمالي ثروات خاصة مملوكة لسكانها بلغ 870 مليار دولار.

وأوضح التقرير، الذي نُشر الثلاثاء 16 شباط، أن إجمالي عدد الأشخاص فائقي الثراء الذين يعيشون في الإمارات، بلغ هذا العام 83400 شخص.

وجاءت إسرائيل في المركز الثاني بثروات قيمتها 784 مليار دولار، وحلت السعودية في المركز الثالث بثروات قيمتها 542 مليار دولار.

وبحسب بيان المؤسسة، فإن نسبة 31% من الأثرياء الموجودين في الإمارات درسوا في مجال الاقتصاد والمحاسبة والمالية مقابل نسبة 22%. في الهندسة، و7% في مجال الطب و6% بقطاع علوم الكمبيوتر والتكنولوجيا.

وبأن الإمارات كانت واحدة من كبرى الدول استقطابا للأثرياء المهاجرين في العالم، وبحسب التقديرات فإن أكثر من 35000 من الأثرياء. قد انتقلوا إلى الإمارات خلال هذه الفترة (2000 إلى 2020)، خصوصا من الهند والشرق الأوسط وإفريقيا.

فيما قالت إن أسباب انتقال الأثرياء إلى الإمارات تتمثل في أنها أكبر ملاذ آمن بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، واقتصاد عالي الدخل، إلى جانب نظام رعاية صحي من الدرجة الأولى، ومعدلات ضريبية منخفضة، فضلاً عن أنها مركز أعمال دولي وغيرها العوامل الأخرى.

وبلغ إجمالي الثروة الخاصة الموجودة في المنطقة نحو 4.3 تريليون دولار أمريكي، وهناك ما يقرب من 390 ألفا من الأثرياء يعيشون في الشرق الأوسط، لكل منهم أصول صافية تبلغ مليون دولار أمريكي أو أكثر.

وبلغ عدد سكان الإمارات الذين تبلغ قيمة الثروة الخاصة المملوكة لكل منهم 10 ملايين دولار وما فوق، 3600 شخص، بينما بلغ عدد المليارديرات 13 مليارديرا لتتصدر القائمة عربيا، فيما حلت في المركز الثاني إقليمياً بعد إسرائيل التي يعيش بها 22 مليارديرا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى