تعاني من حالة خطيرة نادرة بعد عملية شد بطن روتينية

السياسي -وكالات

خضعت امرأة أسترالية لعملية شد بطن روتينية، مما أدى إلى إصابتها بعدوى نادرة ودخولها في غيبوبة بعد ثمانية أيام من العملية.

خضعت برينا ماكنتوش، التي نشأت في تسمانيا، لعملية شد البطن بعدما خسرت 50 كيلو غراماً من وزنها واحتاجت لإزالة الجلد المترهل من جسمها، في 23 مارس (آذار). وبعد ثمانية أيام من الجراحة أخذت الأمور منعطفاً خطيراً، وأصيبت بعدوى في أسفل بطنها تحولت إلى إنتانات خطيرة شكلت خطراً على حياتها.

واكتشف الأطباء بأن برينا كانت تعاني من حالة نادرة للغاية يشار إليها أحياناً باسم “مرض تآكل اللحم”، الذي ينجم عن جرثومة تسبب انتانات شديدة. ولحسن الحظ، استيقظت برينا من غيبوبتها التي دامت عدة أيام.

منذ وصولها إلى مستشفى ألفريد ليلة الجمعة، تلقت برينا العلاج بالأكسجين عالي الضغط مرتين في اليوم حيث بدأت الالتهابات بالتباطؤ بسبب الأكسجين. كما أنها خضعت لعدة عمليات جراحية لإزالة أكبر قدر ممكن من الأنسجة الميتة والعدوى.

وستواجه برينا فترة طويلة من التعافي، مما سيضطرها للتوقف عن عملها لعدة أشهر، وفقدان دخلها. وبما أنها تحتاج إلى الكثير من التكاليف للعلاج، أنشأت صديقتها لوري صفحة على موقع “غو فاند مي” لجمع التبرعات اللازمة لتكاليف العلاج. وإلى جانب صفحة “غو فاند مي” نظم الأصدقاء أيضاً سحباً خيرياً لمساعدة برينا على تحمل نفقات العلاج ريثما تتحسن حالتها وتعود إلى عملها.

وتنشر برينا تحديثات منتظمة عن حالتها على صفحتها على تيك توك، حيث قالت في آخر مقطع نشرته، بأنها متحمسة لإجراء الجراحة التالية التي ستقربها خطوة أخرى من التعافي، وفق ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى