تعرف على البطل السابع في عمليه سجن جلبوع

السياسي – تداول ناشطون ووسائل إعلام فلسطينية الأحد، قصة الشاب الذي استضاف الأسيرين أيهم كممجي ومناضل نفيعات، قبل أن تعتقل قوات الاحتلال الثلاثة بعد محاصرة المنزل المتواجدين فيه في المناطق الشرقية من مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة.

وأشار الناشطون إلى أن الأسير الثالث في جنين الذي تم اعتقاله، هو عبد الرحمن أبو جعفر (29 عاما)، من عائلة فلسطينية احتضنت كممجي ونفيعات بعد تحرير نفسيهما من سجن جلبوع الإسرائيلي، عبر نفق حفروه، رغم التحصينات الأمنية المشددة بمحيط السجن.

وذكرت وكالة “معا” الفلسطينية، أن أبا جعفر عريس جديد، ولم يمنعه احتفاله بزفافه في الأول من أيلول/ سبتمبر الجاري، من احتضان الأسيرين بعد فرارهما من السجن، ونجاحهما في الوصول إلى مخيم جنين.

وأكدت الوكالة أن أبا جعفر يكمل الآن شهر عسله في زنازين الاحتلال، مضيفة أن “هذا قدر العريس الفلسطيني، الذي أراد إتمام مراسم عرسه بعرس فلسطيني لا ينتهي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى