تعزيز الإماراتية و ريلاينس الهندية تطلقان مشروع كيماويات بملياري دولار

السياسي – قالت شركة تعزيز للكيماويات الصناعية المملوكة لحكومة أبوظبي في بيان، اليوم الثلاثاء، إنها اتفقت مع مجموعة ريلاينس إندستريز الهندية على تكوين شراكة لإنتاج الكيماويات باستثمارات تتجاوز ملياري دولار في منطقة الرويس بأبوظبي.

وقال البيان إن المشروع المشترك سينشئ ويشغل منشأة لإنتاج الكلور القلوي وثاني كلوريد الإيثيلين والبولي فينيل كلوريد.

ويهدف المشروع المشترك لتصدير إنتاجه إلى أسواق مستهدفة في جنوب شرق آسيا وأفريقيا، إضافة إلى البيع في السوق المحلية.

وقالت ”تعزيز“، إن المشروع الذي يمثل إنتاج هذه الكيماويات في الإمارات للمرة الأولى سيتيح الاستغناء عن واردات وإنشاء سلاسل قيمة محلية جديدة، وفي الوقت نفسه يلبي طلبا متزايدا على هذه الكيماويات على المستوى العالمي.

وكانت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) وشركة ”إيه.دي.كيو“ القابضة المملوكة للإمارة قد أسستا شركة تعزيز في العام الماضي كمشروع مشترك بنسبة 60 % للأولى و40 % للثانية.

ونقلت شركة تعزيز عن الملياردير موكيش أمباني رئيس ”ريلاينس“ قوله إن حاجة الهند لمادة البولي فينيل كلوريد لدفع نموها وقيمة مواد التلقيم الوفيرة في الإمارات تتيح شراكة ناجحة للطرفين.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي، قالت شركة ”تعزيز“ الإماراتية إنها اختارت مشروعات استثمارية محتملة تتجاوز قيمتها خمسة مليارات دولار في مجمع الرويس للمشتقات البتروكيماوية ويمثل المشروع المشترك فيها عاملا أساسيا.

وقالت شركة تعزيز الإماراتية إن المشروع أول استثمار لريلاينس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي الشهر الماضي، قالت ”ريلاينس إندستريز“ الهندية، إنها قررت مع ”أرامكو“ السعودية إعادة تقييم مقترح استثمار الشركة السعودية العملاقة قرابة 15 مليار دولار في أنشطة تحويل النفط إلى كيماويات لدى ”ريلاينس“.

وكانت شركة بترول أبوظبي الوطنية ”أدنوك“ وشركة ”فرتيجلوب“ قد أعلنتا عن توقيع اتفاقية لانضمام الأخيرة إلى مشروع إنتاج الأمونيا الزرقاء ضمن منظومة ”تعزيز“ الصناعية في الرويس بأبوظبي.

وتسهم الاتفاقية في تعزيز جهود دولة الإمارات في مجال الهيدروجين عبر الاستفادة من الخبرة الريادية لأدنوك في مجال التقاط الكربون وتخزينه، وقدرات ”فرتيجلوب“ في العالمية في مجال الأمونيا، وذلك لتطوير أول مشروع من نوعه لإنتاج الأمونيا الزرقاء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى