تعليق رغد صدام حسين على مقتل ناشطة عراقية

اعربت رغد صدام حسين عن غضبها اثر  حادث مقتل ناشطة تعمل كصيدلانية وعائلتها في جانب الكرخ من العاصمة بغداد، على يد عنصر أمني، ألقي القبض عليه قبل هربه إلى إحدى دول الجوار، بعد 24 ساعة من تنفيذ الجريمة.

وعبر حسابها الرسمي والوحيد على مواقع التواصل الاجتماعي، غردت ابنة الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين: “نرى في العراق كل يوم تجاوزات مريعة لكل حدود الإنسانية والعدالة، العالم يتطور وبلدنا يتراجع بطريقة مخزية، يقتل الناس بطريقة بشعة وبحجج متعدة وكل يوم حجة أقبح من سابقتها. لترى عدل هوؤلاء (الخزي) الذين يجلسون على عرش الشياطين في بلدنا، هل سيقطعون الأيادي القذرة التي تتجاوز على أعراض المواطنين ومقدراتهم؟! أم أن أحزابهم ستتبنى الموضوع بطرقها المشينة كالعادة؟”.

وتابعت: “وهل سبقى العالم العربي متفرجا على ما يحدث من جرائم في هذا البلد المبتلي بحكم عفن أساسه الظلم والبشاعة؟! إن لم يكن لما يسمى (حكام العراق) دور في تحقيق العدالة، فقد آن الأوان أن يكون واجبكم أنتم أيها العراقيون في إجبارهم على تحقيق تلك العدالة وقطع أيادي الظلم والخزي التي غطت شمس بلدكم الأصيل”.

واختتمت رغد صدام حسين رسالتها: “حفظكم الله من سوئهم وفسادهم، وخلص العراق العظيم من هذا الخزي الذي لا يليق بهم ولا بكم، رحم الله شيلان وأهلها وأقدم التعازي لنفسي وكل محبيها”.

وألقت قوات أسايش إقليم كردستان العراق، الأربعاء، القبض على قاتل شيلان وعائلتها، وهو من منطقة الحبيبية شرقي العاصمة بغداد، الذي نفذ الجريمة في منطقة المنصور بجانب الكرخ، والتي راح ضحيتها الصيدلانية “شيلان” وعائلتها، يوم أمس الثلاثاء.

وتناقلت صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن تعرض الضحية “شيلان” للاغتصاب على يد الجاني بعد قتلها مع عائلتها، لكن حسب الصور التي انتشرت للجثث كانت الأرض مضرجة بالدماء.

وتناقضت اعترافات الجاني الذي ادعى أنه خنق الضحية شيلان حتى فارقت الحياة، مع صورة جثتها الغارقة بالدماء من تحت رأسها ووجهها المشوه من الكدمات الواضحة إثر الضرب.

وشهدت العاصمة بغداد، ومحافظات أخرى من وسط وجنوب العراق، منذ أكتوبر العام الماضي وحتى يوم أمس، جرائم قتل مروعة طالت الناشطات والناشطين والمشاركين في التظاهرات، على يد مسلحين لم يكشف عنهم إلى الآن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى