تعهد إيراني بعدم استهداف الإسرائيليين في تايلاند

السياسي – كشف موقع عبري، الثلاثاء، عن تعهد تلقته إسرائيل من بانكوك، يتضمن عدم تنفيذ إيران أي هجوم ضد الإسرائيليين الذين يتواجدون في تايلاند.

ونقل “والا” عن مسؤولين إسرائيليين كبار أن “الحكومة التايلاندية أبلغت إسرائيل أنها تلقت تعهدًا من إيران، بموجبه لن تحاول تنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية على الأراضي التايلاندية”، مشيرين إلى أن التعهد وصل كبرقية لوزارة الخارجية الإسرائيلية.

وأضاف أن مسؤولا كبيرا في وزارة الخارجية التايلاندية التقى، في الـ15 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، برئيسة الهيئة السياسية في وزارة الخارجية الإسرائيلية “أليزا بن نون” في بانكوك، وأبلغته الأخيرة بتفاصيل زيارتها لطهران في أغسطس/آب الماضي، التي ركزت على القضية الأمنية.

ووفق البرقية المرسلة إلى إسرائيل، قال المسؤول التايلاندي إنه “طلب خلال محادثاته في طهران من الإيرانيين التصديق على الالتزام الذي قدموه قبل عام بعدم مهاجمة أهداف إسرائيلية على الأراضي التايلاندية”.

وأضاف المسؤول لرئيسة الهيئة السياسية بوزارة الخارجية أن “الإيرانيين وافقوا وكرروا وعدهم بعدم استهداف الإسرائيليين على الأراضي التايلاندية”.

وأشار “والا” إلى أن تايلاند هي وجهة رئيسة للسياح الإسرائيليين، لكن في السنوات الأخيرة، حاول عناصر تتبع للحرس الثوري الإيراني تنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية في البلاد.

وهددت إيران بالانتقام لسلسلة طويلة من الاغتيالات لضباط وعلماء نوويين إيرانيين نسبتها إلى إسرائيل، كما أحبط جهاز “الموساد” في العام الماضي بضع محاولات لشن هجمات ضد دبلوماسيين ورجال أعمال وسياح إسرائيليين في تركيا وجورجيا وقبرص وكولومبيا ودول أخرى.

وفي يونيو/حزيران الماضي، ذكرت تقارير إخبارية أن قوات الأمن التايلاندية في حالة تأهب قصوى خوفًا من وجود عملاء إيرانيين في البلاد، حيث تم رفع حالة التأهب جزئيًّا بعد اعتقال عميل إيراني في إندونيسيا المجاورة.

يشار إلى أن تايلاند أطلقت، في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، سراح 3 إيرانيين أدينوا بالتورط في محاولة هجوم فاشلة عام 2012، في إطار صفقة أوسع لتبادل الأسرى تضمنت إطلاق سراح الأكاديمي الأسترالي “كايلي مور جيلبرت”، الذي احتجزته إيران عام 2018.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى