تفاصيل استهداف قاعدة التنف الأمريكية في سوريا

تعرضت قاعدة التنف التابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش، مساء أمس الأربعاء، لقصف بطائرات مسيرة، لم يسفر عن وقوع خسائر بشرية، في هجوم هو الأول من نوعه على القاعدة الواقعة في مثلث الحدود السورية العراقية الأردنية.

وقال مسؤول عسكري بالقيادة المركزية الأمريكية أن التقديرات الأولية تشتبه في قيام ميليشيات مدعومة من إيران باستهداف التنف، مشيرًا إلى أن التحقيقات لا تزال جارية.

وصرّح الكابتن بيل أوربان، المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية بالقول: “يمكننا أن نؤكد أن منطقة قاعدة التنف تعرضت لعملية مدروسة ولهجوم منسق بناءً على التقارير الأولية وقد استخدم الهجوم أنظمة جوية بدون طيار ما أدى الى نشوب حريق غير مباشر.”

وأضاف أنه تم تعداد جميع العناصر الأمريكية ولا علم لنا بأي إصابات لأفراد قوات الولايات المتحدة في هذا الوقت.

وأشار أوربان إلى أن القوات الأمريكية تواصل العمل مع شركائها في “مغاوير الثورة” لتأكيد ما إذا كانوا قد عانوا ضحايا نتيجة هذا الهجوم المتعمد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن انفجارات في قاعدة التنف العسكرية التابعة لـ”التحالف الدولي”، دوت مساء الأربعاء، نتيجة قصف من طائرات مسيرة على البوفيه ومسجد ومستودع للمواد الغذائية داخل القاعدة.

ورصد المرصد استنفارًا أمنيًا لجيش مغاوير الثورة، في منطقة 55 كيلو متر مربع قرب قاعدة التنف.

يذكر أن قاعدة التنف العسكرية الأمريكية أُنشئت لمكافحة تنظيم داعش عام 2016.

وقالت مصادر أمنية عراقية مرتبط بالتحالف الدولي أن خمس طائرات مسيرة مفخخة استهدفت قاعدة التنف.

وقالت المصادر إن “الهجوم نفذ من داخل الأراضي السورية وليس الأراضي العراقية”. وأضافت أن “قوات التحالف الدولي كانت تمتلك معلومات عن هذا الهجوم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى