تفاصيل مقتل طالبة الصحافة سلمى الشوادفي بـ 15 طعنه في مصر

جريمة مروعة شهدتها مصر مجددا، الثلاثاء، وجهت بعدها أصابع الاتهام لشاب بقتل طالبة في كلية الإعلام في محافظة الشرقية، الواقعة شرقي دلتا النيل.

وحسب مصادر محلية، فقد وجه الشاب 15 طعنة نافذة لضحيته في أنحاء متفرقة من جسدها، عند مدخل إحدى البنايات بالقرب من مقر مديرية أمن الشرقية.

وذكر أقارب الطالبة “سلمى الشوادفي” التي قتلها زميلها اليوم الثلاثاء، بمدخل عقار سكنى بجوار محكمة جنايات الزقازيق، أن الطالب مرتكب الجريمة سبق له التقدم لخطبة الفتاة لكن أهلها رفضوه لعدة أسباب.

وأكدوا أن الفتاة تتمتع بحسن الخلق والسيرة الطيبة في مدينة ابوحماد مسقط رأسها وبين جيرانها وزملائها: “كل الناس كانت بتحبها وكانت خجولة جدا”.

وفرضت الأجهزة الأمنية كردونًا أمنيًا حول موقع الجريمة، وتم ضبط الشاب المتهم، بعد دقائق من ارتكاب جريمته، وجرى التحفظ عليه في قسم شرطة الزقازيق، بعاصمة المحافظة.

وقال مصدر أمني إن خلافاً بين الشاب، ويدعى إسلام محمد فتحي، 22 عاماً، وزميلته في كلية الإعلام، سلمي الشوادفي، 20 عاماً، تطور إلي مشادة بينهما، فأخرج سلاحاً أبيض ووجه لها طعنات عدة، ثم فر هارباً قبل أن تلقي قوات الشرطة القبض عليه، وبحوزته السكين التي ارتكب بها الجريمة.

وبمواجهة المتهم، اعترف تفصيلياً بقتل زميلته، مبررا فعلته بدافع الانتقام، وإنه كان على علاقة عاطفية معها، وقدم لها مساعدة خلالها إلا أنها تخلت عنه مؤخرا، وأنهت علاقتها به دون رغبته، مما آثار حفيظته فاختمرت في ذهنه فكرة قتلها على غرار واقعة مقتل طالبة جامعة المنصورة “نيرة أشرف”.

ولتنفيذ مخططه، أعد سلاح الجريمة، “السكين”، ونظراً لعلمه بتردد المجنى عليها على مقر جريدة “عيون الشرقية الآن”، للتدريب، الكائنة بالعقار محل الواقعة، انتظرها أمام العقار، ولدى وصولها باغتها بعدة طعنات أودت بحياتها.

وتشهد المنطقة في هذه الأثناء تواجدا أمنيا مكثفًا، فيما جرى نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى بمدينة الزقازيق، والتحفظ عليها تحت تصرف جهات التحقيق في قسم شرطة أول الزقازيق.

تهديد عبر «فيسبوك»!
وقبل تنفيذ جريمته بساعتين، وجه المتهم رسالة إلى المجني عليها عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قائلا: «اضحكي دلوقتي وإفرحي إنك طلعتي التانية ع الدفعة وامتياز مع مرتبة الشرف، وبالرغم إني كنت مسؤول عن كل درجات العملي على مدار سنة ثالثة ورابعة، بس تمام، أتى أمر الله فلا تستعجلوه، أقسم بالسبع سماوات هزلزل عرش الله نفسه من بشاعة نهايتك، ويومها وبكل قوة هقول للعالم، الآن فلتقوموا بالإعدام»

 

 

بدافع الانتقام
وأشارت التحقيقات الأولية، إلى أن المتهم بإرتكاب الواقعة، قام بقتل الفتاة، بدافع الإنتقام منها، لسابقة ارتباطهما بعلاقة عاطفية قام خلالها بمساعدتها، إلا أنها قامت مؤخراً بالتخلي عنه وإنهاء تلك العلاقة دون رغبته، وهو ما آثار حفيظته فاختمرت في ذهنه فكرة قتلها.

وأضاف المتهم أنه في سبيل تنفيذ مخططه قام بإعداد السلاح الأبيض المستخدم “السكين”، ونظرًا لعلمه بتردد المجني عليها على إحدى أماكن التدريب الكائنة بالعقار محل الواقعة، قام اليوم بانتظارها أمام العقار، ولدى وصولها باغتها بعدة طعنات، فأحدث إصابتها التي أودت بحياتها.

تحقيق عاجل
وتلقت النيابة العامة، صباح اليوم، إخطارًا من الشرطة بالواقعة، لتنتقل إلى مسرح الجريمة وبرفقتها الطبيب الشرعي وخبراء الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية؛ لمعاينته، ورفع ما به من آثار، ومناظرة جثمان المجني عليها.

وقررت النيابة العامة التحفظ على أجهزة تسجيل آلات المراقبة بمحيط المكان، وعلى السلاح المستخدم في الجريمة، وهاتفي المجني عليها والمتهم.

وأمر المستشار النائب العام المصري، بتشكيل فريق للتحقيق العاجل في الواقعة لمعرفة الأسباب.

نيرة أشرف جديدة
وأعادت الواقعة للأذهان حادث، قتل طالبة المنصورة نيرة أشرف، حيث كتب النائب مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: «عملية ذبح أخري تجري في الزقازيق بنفس طريقة مقتل نيره أشرف، الجريمه كما تقول الوقائع الأوليه تمت في الزقازيق، حيث قام القاتل بطعن الفتاه ب١٧ طعنه، المعلومات متضاربه عن السبب الحقيقي، تم القبض علي القاتل وجار التحقيق، هذه الجرائم تجعلنا ندق جرس الخطر، ونتساءل مجددا وماذا بعد ؟! ، وما رأي الذين راحوا يدافعون ويبررون جريمة ذبح فتاة المنصوره، هذه الحوادث توجب علينا جميعا التكاتف والبحث عن الأسباب الحقيقيه التي تقف خلفها !!

من هي سلمى الشوادفي ويكيبيديا
إن سلمى محمد الشوادفي هي طالبة إعلام مصرية، وهي من مواليد عام 2002 م في مدينة الزقازيق في جمهورية مصر العربية. وتعمل في أحد المواقع الإلكترونية في مدينة الزقازيق، وكانت سلمى تدرس الإعلام في جامعة الشروق في مصر. وقد كانت الطالبة المصرية ضحية لجريمة قتل بشعة في منطقة عند مدخل عمارة سكنية في ممر عمارة زيدان بمحافظة الزقازيق، وذلك في يوم الثلاثاء 9 أغسطس من عام 2022 م.

سلمى الشوادفي السيرة الذاتية
فيما يلي أهم التفاصيل المتعلقة بالسيرة الذاتية للطالبة المصرية المغدورة سلمى الشوادفي، وذلك وفق الآتي:

الاسم الكامل: سلمى محمد الشوادفي.
اسم الأب: محمد الشوادفي.
تاريخ الميلاد: في عام 2002 م.
مكان الميلاد: في مدينة الزقازيق في جمهورية مصر العربية.
مكان الإقامة: في مدينة الزقازيق في دولة مصر.
العمر الحالي: 20 عامًا.
الجنسية: الجنسية المصرية.
الديانة: الديانة الإسلامية.
اللغة الأم: اللغة العربية.
الوضع الاجتماعي: عزباء.
المؤهل العلمي: طالبة في كلية الإعلام ولم تتخرج بعد.
المهنة: تعمل في أحد المواقع الإلكترونية.
تاريخ الوفاة: في تاريخ 9 أغسطس من عام 2022 م.
سبب الوفاة: طعن بسكين حادة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى