تفاقم الوضع الصحي للأسير طارق عاصي

السياسي – قال نادي الأسير الفلسطيني، إنّ تفاقمًا طرأ على الوضع الصحيّ للأسير طارق محمود عاصي (39 عامًا) من نابلس، بعد تعرضه لوعكة صحية مؤخرًا في سجن “نفحة الصحراوي”.

وأشار نادي الأسير في بيان له اليوم الأربعاء إلى أنه تقرر نقل “عاصي” إلى مستشفى “برزلاي” الإسرائيليّ على إثر الوعكة الصحية.

وبيّن بأن معاناة الأسير مع المرض بدأت بعد اعتقاله بـ 3 أعوام، وبدء مواجهته لسياسة الإهمال الطبي (القتل البطيء) كما المئات من الأسرى في سجون الاحتلال.

وأردف: “وذلك عبر جملة من الأدوات الممنهجة التي تنفذها إدارة السجون، أبرزها المماطلة في تشخيص المرض وتقديم العلاج اللازم”.

وفي عام 2010 ثبتت إصابة الأسير “عاصي” بورم في القولون حيث تم استئصاله، وما يزال بحاجة إلى متابعة صحية حثيثة.

ويعاني من خلع في كتفه نتج جرّاء اعتداء تعرض له في سجن “جلبوع” عام 2014، وهو كذلك بحاجة إلى عملية جراحية، إلا أنّ إدارة سجون الاحتلال تُماطل في إجرائها حتّى اليوم.

يُشار إلى أن الأسير عاصي بدأ رحلته النضالية منذ بداية انتفاضة الأقصى عام 2000، حيث أمضى قبل اعتقاله نحو عام، إلى أنّ اُعتقل مجددًا عام 2005.

وبعد اعتقاله واجه تحقيقًا قاسيًا استمر لمدة شهرين، وأصدر الاحتلال بحقّه حُكمًا بالسّجن الفعلي لمدة 20 عامًا، بعد مرور عام ونصف على اعتقاله.

يذكر أن غالبية أفراد عائلته تعرضوا للاعتقال، وخلال سنوات أسره فقدَ شقيقه أسامة، وله شقيق أسير في سجون الاحتلال وهو الأسير محمد عاصي المحكوم بالسّجن 42 شهرًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى