تفوق الطاقة المتجددة على الوقود الأحفوري في بريطانيا

السياسي-وكالات

نجحت المملكة المتحدة في توليد أغلب الطاقة من مصادر خالية الانبعاثات الكربونية أكثر مما ولدته من المحطات التي تعمل بالوقود الأحفوري خلال عام 2019، وذلك للمرة الأولى منذ الثورة الصناعية.

قالت شبكة الكهرباء الوطنية البريطانية أمس إن بريطانيا، مهد الطاقة المولدة من الفحم، انتجت للمرة الأولى في 2019 كهرباء من مصادر نظيفة مثل الرياح والطاقة الشمسية والطاقة النووية أكثر مما ولدته المحطات التي تعمل بالوقود الأحفوري.

وأعلنت شبكة الكهرباء الوطنية البريطانية أن حوالي نصف الطاقة أو ما يعادل تحديدًا نسبة 48.5% في المملكة المتحدة جاءت من مصادر نظيفة غير ملوثة مثل الطاقة الشمسية والرياح خلال العام.

بينما شكل الوقود الأحفوري 43%، ونسبة الـ 8% المتبقية من الكهرباء المولدة في العام الماضي جاءت من الكتلة الحيوية والنفايات.

شيدت بريطانيا أول محطة كهرباء تعمل بالفحم في العالم في الثمانينيات من القرن التاسع عشر ليصبح المصدر الرئيسي للكهرباء في البلاد ومحركاً رئيسياً للاقتصاد في القرن التالي.

وقال جون بيتيجرو الرئيس التنفيذي للشبكة الوطنية، مشيراً لأحدث بيانات الشركة، «ونحن نستهل عقداً جديداً، هذه لحظة تاريخية حقاً».

وصرح المدير التنفيذي لشبكة الكهرباء “جون بيتيجرو” قائلاً: مع دخولنا في عقد جديد، هذه حقًا لحظة تاريخية، وفرصة للتفكيرة في ما تم تحقيقه.

وأصبحت المملكة المتحدة أول دولة في مجموعة السبع تلتزم بالتخلص كليًا من الانبعاثات بحلول 2050، ومن المقرر أن تستضيف في نوفمبر محادثات المناخ الدولية التي ترعاها الأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى