ترامب يعلن عن تطبيع العلاقات البحرينية الاسرائيلية

اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب ان البحرين واسرائيل بصدد التوقيع على اتفاقية سلام

وقال ان ملك البحرين حمد بن عيسى ورئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو اتفقو على ارساء علاقات دبلوماسية  كاملة بينهما

جاء ذلك، في إفادة إعلامية صادرة عن البيت الأبيض، الجمعة، قال فيه “ترامب”، إن البحرين ستنضم لاتفاق تطبيع العلاقات المقرر توقيعه الثلاثاء بين (إسرائيل) والإمارات.

ولفت بيان البيت الأبيض، إلى أن اتفاق التطبيع جرى خلال اتصال هاتفي بين “ترامب” وملك البحرين “حمد بن عيسى آل خليفة” ورئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، حيث اتفق الثلاثة، إرساء علاقات دبلوماسية كاملة بين (تل أبيب) والمنامة.

وكتب “ترامب”، في حسابه عبر “تويتر”: “اختراق تاريخي آخر اليوم.. يتفق صديقتانا العظيمتان (إسرائيل) ومملكة البحرين على اتفاق سلام”.

وأضاف “ترامب”، أن البحرين هي “ثاني دولة عربية تصنع السلام مع (إسرائيل) في 30 يومًا”، في إشارة إلى الإمارات التي أعلن “ترامب”، في 13 أغسطس/آب الماضي، أنها اتفقت مع (إسرائيل) على تطبيع كامل للعلاقات.

 

يأتي ذلك، في وقت نقلت “رويترز” عن مستشار الرئيس الأمريكي “جاريد كوشنر”، قوله إن اتفاق التطبيع يتضمن فتح سفارتين بين البلدين.

وتوقع “ترامب”، الخميس، أن تنضم دولة أخرى، لاتفاق تطبيعي دبلوماسي بين (إسرائيل) والإمارات، يستضيفه البيت الأبيض، الثلاثاء المقبل.

وقال بيان أمريكي بحريني إسرائيلي، إن المنامة ستشارك في حفل توقيع الاتفاق بين (إسرائيل) والإمارات.

ولفت البيان إلى قبول عاهل البحرين دعوة “ترامب”، لحضور توقيع الاتفاق.

وقالت التقارير ان هناك تقدم كبير في اتصالات التطبيع بين “إسرائيل” والبحرين، وقد يصدر إعلان أمريكي حول هذا الموضوع خلال الساعات القادمة فيما قالت قناة كان انه من المتوقع أن يعلن الرئيس ترامب اليوم نجاح اتفاق تطبيع بين البحرين “إسرائيل”.

إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب سيعلن اليوم الجمعة انضمام البحرين إلى الإمارات العربية المتحدة في إقامة علاقات رسمية مع إسرائيل. ولم يصدر تعليق فوري من البيت الأبيض. ويستضيف ترمب يوم الثلاثاء مراسم في البيت الأبيض لتوقيع الاتفاق الإسرائيلي الإماراتي، الذي تم الإعلان عنه في 13 آب.

وقال مراسل الشؤون الدبلوماسية لمحطة (كان) التلفزيونية إن ولي عهد البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة سيكون في واشنطن يوم الاثنين.

ولم يرد مركز الاتصال الحكومي بالبحرين ولا سفارة المملكة في واشنطن حتى الآن على طلب للتعقيب.

وأيدت البحرين، اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي، قبل أن تعلن الأسبوع الماضي أنها ستسمح للرحلات الجوية بين (إسرائيل) والإمارات بعبور مجالها الجوي.

جاء ذلك عقب قرار السعودية بالسماح لرحلة جوية تجارية إسرائيلية بعبور أجوائها في الطريق إلى الإمارات.

والبحرين حليف وثيق للسعودية والإمارات، وتستضيف مقر البحرية الأمريكية في المنطقة.

والعام الماضي، استضافت البحرين مؤتمرا تحت عنوان “السلام من أجل الازدهار”، وهو ما يمثل الشق الاقتصادي لـ”صفقة القرن”، التي أعلنتها الإدارة الأمريكية، وتواجه غضبا فلسطينيا كونها تفرغ القضية من مضمونها.

وتحاول إدارة “ترامب”، إقناع دول عربية سنية أخرى، قلقة من النفوذ الإيراني، بإقامة علاقات مع (إسرائيل)، على رأسها البحرين وسلطنة عمان.

وقبل يومين، نشرت وسائل إعلام عبرية، أبرزها موقع “إسرائيل اليوم”، تقاريرا تفيد بأن العاهل السعودي لا يزال يعارض عملية التطبيع بين بلاده و(إسرائيل)، رغم تحقيق تقدم كبير في جهود التوصل إلى اختراق سياسي مع الرياض، بيد أن “ترامب”، قال إنه يجري مباحثات معها في هذا الشأن.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى