تقرير: الصين قد تفوق أمريكا في عدد الرؤوس النووية

ذكر موقع “Defense News”، اليوم الخميس، أن الصين ربما تكون قد تجاوزت الولايات المتحدة في عدد الرؤوس الحربية النووية المحمولة على صواريخ باليستية عابرة للقارات.

وقال الموقع الإخباري العسكري إن القيادة الاستراتيجية الأمريكية “ستراتكوم” أرسلت مؤخرا وثيقة سرية إلى الكونغرس بهذا الشأن.

يشار إلى أنه بموجب قانون تفويض الدفاع الوطني الأمريكي، يجب إخطار الكونغرس إذا تجاوزت الصين الولايات المتحدة في واحد على الأقل من المكونات الثلاثة المتعلقة بمخزونات الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، والتي تشمل عدد الصواريخ الباليستية العابرة للقارات وعدد قاذفات الصواريخ الباليستية العابرة للقارات وعدد الرؤوس الحربية النووية.

وتناول التقرير بيانات صادرة عن البنتاغون والكونغرس تفيد بأن الولايات المتحدة حصلت على المزيد من الصواريخ البالستية العابرة للقارات ومنصات إطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات، لكن تقرير البوابة الإخبارية العسكرية أكد أن الصين قد تجاوزت الولايات المتحدة من حيث عدد الرؤوس الحربية النووية.

من جانبهم لم يصدر عن المشرعون الأمريكيون تأكيد للبوابة العسكرية على أن الوثيقة التي أرسلتها “ستراتكوم” إلى الكونغرس تتعلق بالرؤوس الحربية، نظرا لأن تلك المعلومات سرية.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الدفاع الأمريكية في تقرير لها، إن الترسانة النووية الصينية من المرجح أن تزيد بنحو ثلاثة أضعاف لتصل إلى 1500 رأس حربي بحلول عام 2035.

وذكر البنتاغون في تقرير أن وزارة الدفاع تقدر مخزون الصين من الرؤوس الحربية النووية العاملة بأنه تجاوز 400 رأس، وإذا واصلت الصين وتيرة توسعها النووي، فمن المحتمل أن تمتلك مخزونا بنحو 1500 رأس حربي بحلول عام 2035.

ومع ذلك، سيظل هذا الرقم متخلفا كثيرا عن ترسانات أمريكا وروسيا، التي تضم كل منها عدة آلاف من الرؤوس الحربية النووية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى