تقرير الطب الشرعي السوري يتهم زوج نانسي عجرم بـ”القتل العمد”

كشفت رهاب بيطار، محامية محمد الموسى، قتيل منزل الفنانة اللبنانية، نانسي عجرم، عن مفاجأة في تقرير الطب الشرعي السوري الخاص بالجثمان، والذي تم التوقيع عليه عند عودته إلى وطنه سوريا.

وكشفت بيطار أن تقرير الطب الشرعي السوري غيّر وصف الجريمة من أنها دفاع عن النفس إلى قتل عمد، دون أن تذكر تفاصيل هذا التعديل.

وغردت رهاب بيطار عبر حسابها على موقع “تويتر”، أول أمس الخميس: “ردا على ما يدور فإن أهم ما في التقرير السوري هو انتفاء توصيف الجريمة كدفاع مشروع عن النفس إلى القتل العمد”.

​وكانت رهاب بيطار، محامية القتيل محمد الموسى، طلبت إجراء تشريح لجثمانه مرة أخرى في لبنان، على أن يشارك طبيب سوري مع الأطباء اللبنانيين، وعندما وصل الجثمان إلى سوريا، حرصت بيطار على تشريح الجثة من جديد قبل الدفن.

وكانت أسرة القتيل، محمد الموسى، طالبت بتشريح الجثة لإظهار حقيقة وفاته، بعدما وجدوا أن تقرير الطب الشرعي الصادر وقت وقوع الحادث يفتقر للأدلة، التي يجب أن يتضمّنها أي تقرير رسمي.

يشار إلى أن فيلا الفنانة اللبنانية نانسي عجرم في نيو سهيلة في لبنان قد تعرضت لـ”محاولة سرقة” في شهر يناير/ كانون الثاني، وفقا لرواية نانسي وزوجها، من قبل محمد حسن الموسى، انتهت بإطلاق نار ومقتل الموسى على الفور على يد زوجها فادي الهاشم.

وكان الادعاء العام اللبناني أحال فادي الهاشم، زوج نانسي عجرم، إلى التحقيق بعد الحادث، بفعل القتل قصدا في حال الدفاع عن النفس.

ووفقا لما نقلته صحيفة “سبق” عن قناة “إل بي سي”، كشفت التحقيقات عن أن القتيل بحث عن النجمتين نجوى كرم وهيفاء وهبي، عبر الإنترنت، وسعى لمعرفة مكان إقامتهما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق