مياه البحر في بطاريات الهواتف

السياسي-وكالات

توصلت شركة «أي بي إم»، المختصة بصناعة التكنولوجيا ومواد التشغيل، إلى تقنية جديدة، قد تجعل مياه البحر، بديلة لمادة الكوبالت، التي تستخدم في صناعة بطاريات الهواتف الذكية. وبحسب موقع «تكنوسايت» التقني الأميركي، فإن «IBM» أعلنت أنها عقدت اتفاقية مع الذراع البحثية بشركة مرسيدس بنز، وشركة سنترال جلاس، المختصة بتوريد سوائل الطاقة للبطاريات، وشركة تصنيع البطاريات سيدوس، من أجل تطوير التقنية الجديدة التي توصلت إليها، وإدخالها حيز التنفيذ. ونقل الموقع التقني عن نائب رئيس فرع الأبحاث التقنية في أي بي إم جيف ويلسر، قوله إن الهدف الأن هو طرح نموذج مبدئي من البطارية خلال عام، وذلك للتأكد من صلاحيتها للتعميم، حيث أن ذلك النموذج سيساعد في اتخاذ قرار تعميم الفكرة وبدء إنتاجها للهواتف أو وقفها. وأوضح تكنوسايت أن الشركة التقنية، أكدت على أن التكنولوجيا الجديدة التي تسعى إلى إثباتها، تتفوق على أداء بطاريات الليثيوم أيون من ناحية التكلفة، ووقت الشحن، وكفاءة الطاقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق