تكاد تفقد بصرها بسبب رموش اصطناعية مقلدة

السياسي -وكالات

كادت امرأة بريطانية أن تفقد بصرها بعد أن قامت بتركيب رموش اصطناعية مقلدة لدى فنية تجميل عثرت عليها على فيس بوك.

وتم لصق الرموش المقلدة على خط ماء عيني زوي كينيار (31 عاماً)، في حين كان يجب تثبيتها على رموشها، وتسبب ذلك بخدوش شديدة في كرة العين لديها، لدرجة أنها أصبحت بالكاد قادرة على الرؤية.

وقالت زوي التي استعادت بصرها، لكنه اضطرت إلى ارتداء النظارات الشمسية بسبب الحساسية “اعتقدت أنني سأصاب بالعمى. كنت أضع الرموش الاصطناعية كثيراً، لكنني لم أعد أفعل ذلك، أنا خائفة جداً”.

وشرحت زوي كيف عثرت على فنية الرموش على فيس بوك، واستغرقت عملية تركيب الرموش الاصطناعية نحو 3 ساعات، في حين أن الأمر يستغرق عادة نحو 45 دقيقة فقط. كما أن العملية تسببت لها على غير العادة بالم شديد.

ومع مرور الأيام تورمت عينا زوي، وأصبح الوضع سيئاً لدرجة أن حبيبها سارع بها إلى أقرب مركز طبي لتلقي العلاج، ووجد الأطباء صعوبة كبيرة في فتح عينيها بسبب تورمهما.

واستخدم الأطباء معدات متخصصة لفتح عيني زوي وضخ صبغة صفراء فيهما لمعرفة مدى الضرر الذي تعرضتا له، ونصحها الأطباء بالعودة إلى خبيرة التجميل على الفور وإزالة ملحقات الرموش.

لكن خبيرة التجميل ادعت أنها كانت مشغولة للغاية بحيث لا يمكنها المساعدة، كما أنها لم تعتذر عما حدث، ولم تعرض عليها إعادة المال الذي دفعته مقابل تركيب الرموش الاصطناعية.

وتريد زوي الآن تحذير الفتيات الأخريات من خطر وصلات الرموش، واختيار شخص موثوق لتركيبها، وذلك بعد أن أصبحت عيناها شديدتا الحساسية للضوء نتيجة لهذه المحنة، لدرجة أنها باتت ترتدي النظارات الشمسية في الداخل، بحسب صحيفة ذا صن البريطانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى