تكليف النائب الأول للصادق المهدي بقيادة حزب “الأمة” السوداني

تسلم النائب الأول لرئيس حزب “الأمة” القومي بالسودان، اللواء فضل الله برمة ناصر، مهام رئاسة الحزب خلفا للراحل الإمام الصادق المهدي، إلى حين عقد المؤتمر العام للحزب.

جاء ذلك بحسب تصريح صحفي لفضل الله لوكالة السودان للأنباء.

وقال برمة ناصر في بيانه إن “هذا يأتي في إطار العمل المؤسسي للحزب” بوصفه النائب الأول لرئيس الحزب مؤكدا أن “الإمام الصادق المهدي بنى مؤسسات راسخة وقادرة تنظيميا للقيام بدورها”.

وأكد “قوة ووحدة عضوية حزب الأمة وتماسكها وتطبيقها لرؤية الراحل الصادق المهدي عبر المؤسسية”، مشيرًا إلى جديتهم في قيام المؤتمر العام للحزب قريبا.

وتابع: “سيتم أولا التأكيد على قيام المؤتمرات القاعدية بدءا من الإداريات فالمحليات ثم الولايات، والتصعيد للمؤتمر العام وأيضا التصعيد من الكليات المختلفة”.

وقال: “السيد عبد المحمود أبو، سيخلف الإمام الصادق المهدي في إمامة الأنصار إلى حين أيضا قيام المؤتمر”.

وينوب عن الصادق المهدي في رئاسة الحزب قبل وفاته خمسة نواب، هم: ابنته مريم الصادق، واللواء المتقاعد فضل الله برمة ناصر، والدكتور إبراهيم الأمين، والمحامي الذي يشغل حاليا منصب والي ولاية غرب دارفور محمد عبدالله الدومة، والفريق معاش صديق إسماعيل.

والجمعة، شيع آلاف السودانيين، جثمان الصادق المهدي، غرب العاصمة الخرطوم.

والمهدي هو سياسي ومفكر، ولد في كانون الأول/ ديسمبر 1935 في أم درمان، وحصل على الماجستير في الاقتصاد من جامعة أوكسفورد، عام 1957.

وكان المهدي آخر رئيس وزراء مُنتخب ديمقراطيا، وأُطيح به عام 1989 في انقلاب عسكري جاء بعمر البشير إلى السلطة، قبل أن تجبر احتجاجات شعبية قيادة الجيش على عزل الأخير من الرئاسة، في 11 نيسان/ أبريل 2019.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى