تل ابيب تعزز قدرات الإمارات في الاستخبارات المفتوحة

السياسي – كشف موقع “إنتلجنس أونلاين” عن تعاون إسرائيلي إماراتي في مجال الاستخبارات مفتوحة المصدر OSINT، قائلا إن شركة إسرائيلية أخذت على عاتقها دور تطوير قدرات الإمارات في هذا المجال.

وأوضح التقرير أن الإسرائيلي “روي شلومان”، رئيس شركة البيانات الضخمة nRich، يحرز تقدما مهما مع شركة ناشئة تعرف بــ XYZ Elements ، والتي باتت من أبرز الشركات في الإمارات حاليا، في تعزيز قدرات الإمارات في مجال الاستخبارات مفتوحة المصدر.

ماهي الاستخبارات مفتوحة المصدر OSINT
وسط اشتعال حروب المعلومات التقليدية والسيبرانية، تأتي مصادر الاستخبارات المفتوحة Open source intelligence (OSINT) لتُحدث ثورة في التدفق العالمي للمعلومات خلال أوقات الصراعات. من خلال تجميع المحتوى المتاح للجمهور معًا، مثل صور الأقمار الصناعية، ومقاطع الفيديو للهواتف المحمولة، ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي.

حيث يقوم محللو المصادر المفتوحة بكشف ونشر المعلومات الاستخبارية التي كانت تحتكرها سلطات الدولة.

ومع انخفاض الثقة في وسائل الإعلام والمؤسسات الحكومية على نطاق واسع، تصير المعلومات الاستخباراتية مفتوحة المصدر فعالة بشكل خاص، لأنه غالباً ما يثق بها الجمهور كمصدر موضوعي للمعلومات.

ويمكن للحكومات استخدام هذه التقنية ضد حكومات أخرى.

ونقل “إنتلجنس أونلاين” عن مصادر قولها إن أبوظبي بالفعل قطعت خطوات كبيرة في بناء قدراتها الهجومية الإلكترونية في السنوات الأخيرة ، والتي تم دمجها الآن في CPX، وتتطلع إلى تعزيز معرفتها في مجالات الاستخبارات الأخرى، بما في ذلك المصادر المفتوحة.

وتأسست شركة XYZ Elements في عام 2019 ، وهي متخصصة في جمع المعلومات التجارية مفتوحة المصدر ، فضلاً عن جمع البيانات لأغراض مكافحة الإرهاب.

ويقول التقرير إن “روي شلومان”، الذي أسس الشركة الإماراتية، كان يعمل سابقًا مع شركة الدفاع الإسرائيلية Verint.

ويرأس “شلومان” أيضًا شركة البيانات الضخمة nRich. ومعه “رونيت لامبيرت” و”شاكار ألماجور”، اللذان كانا يعملان سابقًا مع شركة AGT.

ويقول التقرير إنه رغم أن صادرات أدوات التدخل الإلكتروني الإسرائيلية تخضع لضوابط صارمة، لكن مبيعات منصات OSINT الإسرائيلية تتمتع بشيء من الازدهار.

وقد قامت الشركة الإسرائيلية Cyberglobes، مؤخرًا بتزويد جهاز المخابرات الداخلية الأوكرانية بأدوات OSINT.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى