تل ابيب تعيد فتح ملحقيتها الاقتصادية والتجارية في تركيا

السياسي – أعلنت الحكومة الإسرائيلية الأربعاء، أنها ستعيد فتح ملحقيتها الاقتصادية والتجارية لدى سفارتها بالعاصمة التركية أنقرة، مطلع الشهر المقبل.

وقالت وزيرة الاقتصاد الإسرائيلية أورنا باربيفاي في بيان صحفي، إن ”إعادة فتح الملحقية الاقتصادية تعكس التزام إسرائيل بتعميق العلاقات الاقتصادية مع تركيا“، مشيرة إلى أن إسرائيل تنوي الترويج قريباً لمؤتمر اقتصادي مشترك بين الدولتين، بعد أكثر من عقد من الزمان.

وأوضحت أن إعادة فتح الملاحق الاقتصادية لوزارة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية في إسطنبول بتركيا، سيكون اعتباراً من الأول من آب/ أغسطس القادم، وذلك بعد تقليص الأنشطة بشكل كبير قبل نحو 3 سنوات في صيف عام 2019.

وأضافت: ”سيؤثر تجديد نشاط الملحقين الاقتصاديين في إسطنبول على حوالي 1540 شركة إسرائيلية تقوم بالتصدير إلى السوق التركية، كما سيساعد على تعزيز أنشطتها التجارية تجاه هذا السوق“.

وتابعت وزيرة الاقتصاد الإسرائيلية أن ”تركيا رابع أهم شريك تجاري للاقتصاد الإسرائيلي وخامس أهم وجهة تصدير في عام 2021“.

ولفتت إلى أن ”لدى إسرائيل وتركيا اتفاقية حول منطقة تجارة حرة دخلت حيز التنفيذ في العام 1997، وبموجب اتفاقية التجارة، تم عقد 4 جولات اقتصادية مختلطة بيننا وبين تركيا، مشيرة إلى أنه وفي ضوء الدفء الذي تشهده العلاقات بين البلدين، تقرر مؤخراً أن تعقد الجولة الخامسة في خريف عام 2022“.

وتشير إدارة التجارة الخارجية بوزارة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية، إلى أن اقتصاد تركيا يجمع بين الصناعة المتقدمة والزراعة القائمة على أساليب الزراعة التقليدية.

وعلق أوهاد كوهين، مدير إدارة التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية على القرار، بالقول: ”تركيا هي اقتصاد مهم بالنسبة للتجارة الخارجية لإسرائيل، وهناك إمكانات كبيرة للتوسع“.

وأشار إلى أن لدى تركيا، وإسرائيل اتفاقيات تجارة حرة مختلفة، مشدداً على وجود إمكانية أكبر للتعاون لصالح البلدين.

وفي أواخر أيار/ مايو، اتفقت كل من إسرائيل وتركيا، على إعادة إطلاق اللجنة الاقتصادية المشتركة، والبدء في العمل على اتفاقية طيران مدني جديدة، وذلك بعد لقاء عقد بين وزيرة الخارجية الإسرائيلية والتركية آنذاك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى