تمارين تأمل بسيطة تخلصك من التوتر

السياسي – وكالات

مثل الطاقة تمامًا يتراكم الإجهاد في داخل الإنسان، والمفارقة هي أنه عندما يرتفع أحدهما، ينخفض الآخر، وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يغذي كل من الإجهاد والطاقة العديد من المصادر، فعلى سبيل المثال، يمكن أن يتغذى التوتر النفسي من خلال مشاكل في مجالات مختلفة أو ببساطة عن طريق إيقاع حياة تتميز بغياب فترات الراحة، لهذا سنقدم لك تمارين تأمل بسيطة يمكن أن تساعدك على التخلص من هذا التوتر.

في الواقع يؤكد علماء النفس والطاقة النفسية أن التأمل يسهل معرفة الذات، والتأمل تقنية عمرها أكثر من ألف عام خاصة في الهند القديمة، وهي شائعة جدًا في المعتقدات البوذية والهندوسية، وأصبحت ممارسة التأمل شائعة أيضًا في الغرب خلال الأعوام الأخيرة.

ومن بين فوائد التأمل، وفقًا لتقرير نشره موقع nospensees، يمكننا أن نلاحظ بشكل خاص تحسنًا في القدرة على التركيز، وهي نقطة البداية للعديد من الفوائد الأخرى مثل تحسين الذاكرة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن ممارسة التأمل تحقق الاسترخاء الجسدي والعقلي من وجهة النظر العامة، ويمكن أن يجعلنا التأمل أيضًا أقوى في مواجهة التهديدات التي تتعرض لها صحتنا لأنه يقوي جهاز المناعة.

وفيما يلي سلسلة من تمارين التأمل البسيطة التي يمكننا تنفيذها للاستفادة من جميع فوائدها:

1. ركز انتباهك على التنفس

أول تمارين التأمل التقليدية الشائعة البسيطة هو واحد من أسهل التمارين التي يمكن دمجها في روتيننا اليومي، ويمكن أن نحقق ذلك بسهولة أكبر إذا تمكنا من ممارسة التمرين في وضع مريح وأعيننا نصف مفتوحة، ومن الجيد والمفيد أيضًا التركيز على تنفسنا دون محاولة تغيير وتيرته ومعاييره.

علينا أن ندرك ونحس عن وعي تام بالهواء الذي يدخل ويخرج. في أثناء التركيز على هذا التنفس، من الشائع أن تشتتنا الأفكار المختلفة وتلهينا عن موضوع تأملنا. لذلك ستكون مهمتنا في هذه التجربة هي تجاهل هذه الأفكار بعد ملاحظتها حتى تفقد قوتها.

2. العد التنازلي

هذه التقنية بسيطة للغاية وذات فائدة كبيرة عندما يتعلق الأمر بالتأمل، فبعد إغلاق عينيك قم بالعد تنازليًا من الأرقام الكبيرة مثل 50 أو 100 حتى تصل إلى الصفر.

الغرض من هذه الممارسة هو تركيز انتباهنا على فكرة واحدة/ نشاط ذهني واحد. بهذه الطريقة سنتمكن من القضاء على الأحاسيس والأفكار التي تنتجها بقية المحفزات وتشوش ذهننا.

3. تشخيص أجسادنا

هذا واحد من أهم تمارين التأمل البسيطة، إذ نحتاج فقط إلى استعراض الأجزاء المختلفة من أجسامنا، لهذا يوصي علماء النفس بأن نجلس في مكان محايد حتى لا يتشتت ذهننا، ثم نركز اهتمامنا على جميع أجزاء الجسم، بدءًا من الرأس وانتهاءً بالقدمين.

كما يمكننا أن نقلص ثم نرخي المجموعات العضلية المختلفة حتى نعي وجودها وحركتها، فهذه طريقة جذابة لملاحظة أنفسنا وإدراك أحاسيس أجسامنا بأدق تفاصيلها.

4. الملاحظة بطريقة ديناميكية

يعتمد هذا التمرين على مراقبة البيئة، في البداية عليك اختيار وضع مريح، والأفضل هو أن تجلس وعيناك مغمضتان، ثم تفتحهما بعد ذلك للحظة قبل إغلاقهما مرة أخرى. بعد ذلك، يجب أن تمضي في التفكير (أي في التأمل) في الأشياء التي لاحظتها عن وعي وتركيز.

ويمكننا التفكير في الأحاسيس المختلفة التي تُحدِثها فينا المحفزات التي تلقيناها من البيئة من حولنا. يمكننا سردها والتفكير في أشكالها وألوانها أو في اسم كل عنصر منها، وإذا قمنا بهذا التمرين في المنزل، فقد يكون ذلك طريقة جيدة لمراقبة منزلنا بشكل مختلف.

5. التأمل في الحركة

هناك تمرين آخر في التأمل البسيط الذي يمكننا ممارسته يعتمد على تأمل الأحاسيس الممتعة التي ينتجها الجسم أثناء تفاعل حركته مع الطبيعة، لهذا يوصي علماء النفس والطاقة النفسية بالتواصل مع الطبيعة.

في الواقع يمكننا، على سبيل المثال، المشي بضع خطوات على الشاطئ أو في الغابة، وبالتالي الاستمتاع بجودة الشمس على وجوهنا، أو مداعبة الريح أو لمسة النباتات والماء على أيدينا، بالإضافة إلى ذلك يمكن استغلال هذه الطريقة لإجراء ملاحظة شخصية بالتفكير في حركات أجسادنا أثناء السير في الطبيعة.

6. التأمل بالنار

أخيرًا يمكننا استخدام النار كعنصر تطهير رمزي لتركيز تأملنا، ولتحقيق هذا يمكننا التركيز على نار مخيم في الطبيعة أو على شيء أبسط، مثل شعلة شمعة.

إن هذا التمرين يتيح لنا إدراك أحاسيس الحرارة المرتبطة بالنار، وأيضًا الظلال التي تسقط على الأشياء المحيطة.

من ناحية أخرى، يمكننا إعداد قائمة بالأشياء السلبية في حياتنا اليومية ثم حرقها، وهذا العمل المليء بالمعنى الذي يمكن القيام به بشكل رمزي أو فعلي سيساعدنا في تحرير أنفسنا من المخاوف بشأن الأمور التي لا نملك عليها سوى القليل من السيطرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى