تمثال لسليماني في جنوب لبنان

نصَب حزب الله اللبناني، السبت، تمثالا للجنرال الإيراني قاسم سليماني في منطقة مارون الراس جنوب لبنان مما أثار انتقادات واسعة وسخرية في الأوساط اللبنانية والعربية.

ولتصويره كمقاوم يظهر التمثال الخشبي سليماني وهو يشير بإصبعه إلى الأراضي الفلسطينية، في وقت كانت ميليشياته تقتل المدنيين في سوريا والعراق واليمن.

الإعلامية اللبنانية ديانا مقلد اعتبرت التمثال وما سبقه من مناشدة نصر الله لملك الموت بشأن تأجيل موت سليماني “محاولات عبثية تثير السخرية لتطويب مجرم قاتل بغلاف القداسة المزيف.”

RimaMNhayek@MNhayek

تمثال سليماني في مارون الراس
انا على حد علمي مارون الراس من ضمن الأراضي اللبنانية
بس اذا حدا في يفيدنا بالموضوع؟

فيديو مُضمّن

مغرد يدعى وليد غانم تساءل عما فعله قاسم سليماني للبنان حتى يقام له تمثال فيه:

وسخر الكاتب الكردي شاهو القرة داغي في تغريدة من تمثال سليماني، قائلا إن هذه التصرفات الهدف منها فقط إرضاء “جمهور المقاومة” حسب وصفه:

شاهو القرةداغي

@shahokurdy

حزب الله اللبناني يقوم ببناء تمثال لقاسم سليماني في جنوب لبنان وهو يشير الى القدس!
رد عنيف و ساحق من قبل محور المقاومة ضد الغارات الاسرائيلية المستمرة على قواعدهم و قتل سليماني!
هذه الردود وحرق الاعلام لن يضر اسرائيل وامريكا بشيء وهو فقط لارضاء واقناع جمهور المقاومة https://twitter.com/hezbollahwatch/status/1228752786394886144 

Hezbollah Watch®@HezbollahWatch

#Lebanon#Hezbollah has unveiled today in Maroun al-Ras, which overlooks the Galilee, a statue of Hajj Qasem #Soleimani pointing his finger towards the south, implying storming #Israel.#Iran #Palestine

فيديو مُضمّن

وتأتي موجة الانتقادات لحزب الله بعدما تعرض حسن نصر الله للكثير من السخرية بعد الحوار المفترض له مع “ملك الموت” بشأن تأجيل موت سليماني مقابل موته هو شخصيا.

وقتل سليماني في الثالث من يناير الماضي بضربة لطائرة أميركية بدون طيار استهدفت موكبه قرب مطار بغداد الذي وصله قادما من سوريا ولبنان حيث يعتقد أنه قابل نصر الله.

وقتل مع سليماني، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس ومجموعة من مسؤولي التشريفات وضباط في الحرس الثوري الإيراني.

وتسببت الضربة برفع مستوى التوتر في المنطقة خشية الرد الإيراني على مقتل أهم ضباطها والمسؤول عن إدارة ميليشياتها في العراق وسوريا واليمن ولبنان.

وردت إيران على مقتل سليماني عبر إطلاق صواريخ باليستية استهدفت قاعدة عين الأسد العراقية التي تضم جنودا أميركيين، وتسببت تلك الضربات في إصابة عشرات الجنود الأميركيين بآثار ارتجاجات في المخ، لكن لم تسفر عن مقتل أحد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى