تنسيقية سودانية ضد التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي

السياسي – أطلق ناشطون سودانيون، الأحد، تنسيقية ضد التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضحت “تنسيقية الحملة الشعبية ضد التطبيع” في بيان إعلان إشهارها، أنها تدعو إلى مبدأ لاءات ثلاث تجاه العلاقة مع الاحتلال الإسرائيلي (لا صلح، لا تفاوض، لا اعتراف).

وجاء في البيان؛ أن التنسيقية ترفض الاعتراف بالاحتلال بأي شكل، وتعتبره عملا مجرّما، أيا كانت مبرراته وسياقاته.

وتابع البيان: “نؤكد أن قضية القدس والأرض المحتلة، ليست قضية تخص دولة بعينها ولا قومية بعينها، إنما هي قضية كل الأحرار في العالم، وهي رمز لمقاومة الاستعمار بأشكاله المتعددة، ولمجابهة خططه المستبيحة لثروات الشعوب والهادمة لثقافاتها وقيمها، والمزيفة للتاريخ والواقع، وأن قضية القدس والأرض المحتلة هي جبهة عالمية للتحرر والاستقلال والكرامة”.

وحول خطوة التطبيع الرسمية مع الاحتلال، قال البيان: “ندين ما أقدمت عليه الحكومة الانتقالية، بمؤسستيها مجلس الوزراء ومجلس السيادة، في تجاوزها لصلاحيات الفترة الانتقالية، ولكذبها على الشعب عندما وعدت على لسان الناطق باسمها، أن شأن التطبيع لا ينتمي لمهام هذه الفترة، وأن هذه الحكومة حاملة لشعارات الثورة السودانية، فلا يمكن لها أن تتقلب على هذه الشعارات، وتتنكر للشعوب المضطهدة والمناضلة، وهذا ما أثبتت الأيام كذبه وتضليله وزيفه”.

وشدد البيان على خطوررة “خيانة القادة العسكريين لقيم القوات المسلحة وتاريخها في مناصرة قضية القدس والأرض المحتلة، ونعلن أن الشرفاء من أبناء القوات المسلحة هم براء من هذه الخيانة وهذا التدنيس”.

وقال البيان؛ إن “رزق هذا الشعب لا ينبغي أن يتأتى إلا بكدّه وعرقه، وأن لقمته لا بد أن تؤخذ بعزة وكرامة، وأن نهضة الشعوب وازدهارها لا تتحقق بالعمالة أو الخضوع لقوى الاستعمار، إنما بالعلم والعمل والاستقلال”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى