تنظيم القاعدة يهدد صحيفة شارلي إيبدو

هدد تنظيم القاعدة صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية بهجوم مماثل لذلك الذي حدث عام 2015 وطال موظفيها، وذلك بعد إعادة نشرها رسوما كاريكاتورية للنبي محمد، وفق ما ذكر الجمعة موقع “سايت” الذي يتابع نشاطات المتشددين.

وحذرت القاعدة في نشرتها “أمة واحدة” الصحيفة الساخرة بأنها ستكون مخطئة إذا ما اعتقدت أن اعتداءات 2015 كانت لـ”مرة واحدة” فقط، بعد إعادة نشرها رسوما كاريكاتورية للنبي محمد في عددها الأخير بمناسبة بدء محاكمة المشتبه بتنفيذهم الاعتداء في باريس.

وجاءت هذه التصريحات في النسخة الإنجليزية من النشرة التي أحيت ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر 2001 التي نفذها التنظيم، وأكد أن رسالته إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هي “نفسها” التي وجهتها إلى فرنسوا هولاند الذي كان رئيسا خلال اعتداءات عام 2015.

وقال التنظيم إن فرنسا بقيادة ماكرون “أعطت الضوء الأخضر” لإعادة نشر الرسوم.

وكان المتشددون شريف وسعيد كواشي وأميدي كوليبالي، استهدفوا في يناير 2015، صحيفة شارلي إيبدو وقتلوا 17 شخصًا بينهم عدد من أبرز محرري الأسبوعية الساخرة، إضافة إلى ثلاثة عناصر شرطة وعامل وزبائن في محل لبيع الأطعمة اليهودية.

وتشهد المحاكمة التي بدأت في 2 سبتمبر، محاكمة 14 مشتبها بهم في المشاركة بالاعتداء، على الرغم من مقتل جميع الجناة.

وأعلن لوران سوريسو رئيس تحرير المجلة والمعروف باسم ريس، والذي أصيب بجروح بليغة في كتفه خلال الاعتداء أنه غير نادم لإعادة نشر الرسوم.

وأضاف “ما أنا نادم عليه هو رؤية الناس يحاربون قليلا للدفاع عن الحرية. إذا لم ندافع عن حريتنا سنعيش كالعبيد وسنروّج لعقيدة مميتة”.

واستدعت إعادة نشر الرسوم من قبل شارلي إيبدو إدانات جديدة من دول بينها إيران وباكستان وتركيا، لكن سوريسو الذي يعيش اليوم في ظل حراسة دائمة على مدار الساعة قال إنه كان لزاما عليه إعادة نشر الرسوم.

وقال “إذا تخلينا عن الحق بنشر هذه الرسوم، فان هذا يعني أننا كنا مخطئين بفعل ذلك في المقام الأول”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى