تهديدات غامضة لقادة في البنتاجون.. سليماني السبب

السياسي – تلقى قادة عسكريون في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) تهديدات غامضة، الشهر الماضي، يعتقد أن لها صلة بمقتل الجنرال الإيراني “قاسم سليماني” في بداية العام.

وأبلغ المسؤولون الأمريكيون مسؤولي إنفاذ القانون بعمليات التهديد التي لا تزال سارية، وهي ليست على الأراضي الأمريكية فحسب، بل حتى خارجها، حسب تقرير لمحطة NBC الأمريكية.

وقال خمسة مسؤولين أمريكيين رفضوا الكشف عن هوياتهم لحساسية الموضوع، إن الإفادات التي عرضت على مسؤولي الأمن تضمنت معلومات تشير إلى أن القيادات المستهدفة مسؤولون عسكريون شاركوا في قرار وعملية اغتيال “قاسم سليماني”.

وجرى تنفيذ عملية مقتل “سيلماني” الذي كان يترأس فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، بضربة أمريكية مطلع هذا العام قرب مطار بغداد الدولي.

وتضمنت الإحاطات أيضا معلومات حول قائمة جمعها الخصوم بأسماء القادة العسكريين الذين سيتم استهدافهم، وفقا لما ذكره اثنان من كبار المسؤولين الأمريكيين.

وتم عرض هذه الإفادات على مسؤولي مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI والاستخبارات المركزية CIA، بعد حادثة تعرض لها مسؤول عسكري كبير بوزار الدفاع، تم تتبعه مساء 22 سبتمبر/أيلول من قبل سيارة تحمل لوحات فيرجينيا، ويقودها إيراني، وفقا للمسؤولين الأمريكيين.

وجاءت تلك الإفادات وسط تعهدات طهران المتكررة بالرد على مقتل “سليماني”.

وتتهم الولايات المتحدة “سليماني” بأنه كان يرعى أذرع إيران في العراق ولبنان ودول أخرى، ومساعدتها على قتل أمريكيين واستهداف مصالح أمريكا وحلفائها بالمنطقة.

وأشار التقرير إلى أن حزب الله اللبناني، حليف إيران الأبرز، تتبعه خلايا تنشط في أمريكا اللاتينية، ما يمكن استغلالها كنقطة انطلاق للهجوم على الأراضي الأمريكية أو على مصالح كبرى لواشنطن في المنطقة.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، حذر السيناتور الديمقراطي عن ولاية نيوجيرسي “بوب مينينديز”، من وجود خلايا نائمة لأذرع إيران في الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى