تهنئة متأخرة من نتنياهو بفوز بايدن

السياسي – علق عدد من قادة الاحتلال الإسرائيلي على فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن في انتخابات الرئاسة الأمريكية، وهزيمة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

وبينما سارع عدد من المسؤولين الإسرائيليين لتهنئة بايدن، التزم رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو الصمت لساعات، قبل أن ينشر تهنئته صباح الأحد.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وفور إعلان بايدن فوزه رسميا، قالت القناة الـ12 الإسرائيلية إن “نتنياهو ينتظر النتائج النهائية للانتخابات الأمريكية، ولن يتسرع في تهنئة جو بايدن”.

وأرجع موقع “i24” الإسرائيلي، صمت نتنياهو المتهم بالعديد من قضايا الفساد، إلى “عدم فرز جميع الأصوات، وعدم اعتراف ترامب بالنتائج”.

وكتب نتنياهو في تهنئته المتأخرة عبر موقع “تويتر”: “نهنئ جو بايدن وكاميلا هاريس”، وأضاف: “نعرف بعضنا منذ حوالي أربعين عاما، وعلاقتنا دافئة، وأنا أعلم أنك صديق عظيم لإسرائيل (..)، آمل أن أتمكن من الذهاب إلى أبعد من ذلك معكما، لمزيد من تعميق التحالف الخاص بين الولايات المتحدة وإسرائيل”.

وقدم من يسمى وزير القضاء الإسرائيلي آفي نيسان-كورن، التهئنة لبايدن ونائبته كاميلا هاريس، معربا عن ثقته في “أن الرابطة الوثيقة والقوية بين الولايات المتحدة وإسرائيل، سوف يتم الحفاظ عليها وتعزيزها، في ظل إدارة بايدن”.

بدوره، هنأ وزير الاقتصاد عمير بيرتس بايدن، وفي ذات الوقت شكر الخاسر ترامب، “على تحقيقه الإنجازات كصديق لإسرائيل، مثل اتفاقيات التطبيع” مع بعض الدول العربية.

وقدر بيرتس، أن بايدن “سيكون الآن قادرا، على التوسط في استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين”.
بدورها، أكدت وزيرة الهجرة والاستيعاب بنينا تمنو شطا أن “بايدن صديق لإسرائيل، وأنا واثقة من أننا سنواصل العمل معا، في تعاون كامل”.

أما في المعارضة الإسرائيلية، فقد هنأ رئيسها يائير لبيد الرئيس الأمريكي المنتخب بايدن ونائبته هاريس، وبين أن “العلاقة بين إسرائيل والولايات المتحدة تقوم على قيم ومصالح مشتركة”.

وقال لبيد: “أنا متأكد من أنها ستكون في صميم عملك (بايدن)، إنني أتطلع إلى العمل مع الإدارة الأمريكية الجديدة”.

أما عضو الكنيست المتطرف أفيغدور ليبرمان، فكان أيضا من بين المهنئين لبايدن، وكتب على تويتر، “متأكد من أن التحالف الاستراتيجي بين إسرائيل والولايات المتحدة، صديقتنا العظيمة، سيستمر”.
ورحب كل من رئيس “القائمة المشتركة” بالكنيست النائب العربي أيمن عودة بانتخاب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة، وعبر عن فرحته بخسارة ترامب.

ورأى عودة “خسارة ترامب، خطوة مهمة في النضال ضد اليمين الشعبوي”، بحسب ما أورده موقع “i24” الإسرائيلي.

وكتب عضو الكنيست نيتسان هوروفيتس: “بعد أربع سنوات من الروح الشريرة والأكاذيب والبلطجة، حان الوقت لقيادة صادقة ولائقة في واشنطن”، بحسب رأيه.

وقالت عضو الكنيست أورنا باربيباي: “طوبى لأننا ارتحنا (من ترامب)، الآن نتطلع إلى العدول عن ثقافة التزوير والكذب، هناك (الولايات المتحدة) وهنا (إسرائيل)”.

ومن خارج الكنيست، رأى رئيس الحكومة الأسبق إيهود باراك، أن “بايدن جيد لأولئك الذين يفكرون في إسرائيل، وليس للذين يفكرون بأنفسهم فقط”، في إشارة إلى نتنياهو.

وقدر باراك، أن بايدن “سيجلب الكثير مما كان مفقودا، هنا في إسرائيل وهناك في الولايات المتحدة، في السنوات الأخيرة”.

وخاطبت عضوة الكنيست السابقة شيلي يحيموفيتش المهزوم ترامب بقولها: “وداعا وداعا ولا تأت إلي حتى في المنام”، وأضافت: “طوبى لأننا تحررنا من هذا العقاب، تخلصنا من أحمق مضطرب وكذاب، احتقر كل ما هو حق وصحيح، واحتضن كل ما هو شرير وحقير، نرجسي ومصاب بجنون العظمة، كاره للنساء مزعج وعنصري، هدد بتقويض كل إنجازات المساواة والتقدم إلى العصر الحجري”.

وعلق حراك “الأعلام السوداء” المطالب برحيل رئيس الحكومة نتنياهو، بـ”الشعب الأمريكي اختار الشخص الذي يجمع على الذي كان يحرض ويكذب، مهمة الجمهور هي القضاء على أولئك الذين يعملون ضدهم، وهذا أيضا ما نقوم به هنا في إسرائيل”.

وقالت حركة “السلام الآن” الإسرائيلية الحقوقية: “لقد انتهى عهد ترامب، ومعها انتهت ثقافة الكذب والخداع والسيطرة والعنصرية، وبالطبع استيلاء جهات أصولية على السياسة الخارجية والأمنية لإسرائيل”، زاعمة أن “إسرائيل نجت من هلوسة الضم، حان الوقت لوقف هيجان البناء في المستوطنات، والعودة إلى المفاوضات”.

وفي وقت سابق السبت، أعلنت وسائل إعلام أمريكية فوز جو بايدن بالسباق إلى البيت الأبيض، على حساب الرئيس الحالي الجمهوري دونالد ترامب، الذي رفض الاعتراف بالهزيمة، حسبما أكدت حملته الانتخابية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى