تونسي يقاضي الرئيس بسبب “الطرد المشبوه”!

السياسي – تقدم ناشط تونسي بشكوى قضائية ضد الرئيس قيس سعيد ومديرة الديوان الرئاسي، نادية عكاشة، بتهمة “الإيهام بجريمة إرهابية” بسبب حادثة الطرد المشبوه.
وكتب الناشط الحقوقي رضا رادية على صفحته في موقع فيسبوك “لقد تقدمت مساء اليوم غرة فبراير (شباط) 2021 بقضية عدلية لدى وكالة الجمهورية بالمهدية ضد الرئيس قيس سعيد ومديرة ديوانه نادية عكاشة من أجل الايهام بجريمة إرهابية، ولقد وقع سماعي بصفتي متضرر من طرف ممثل النيابة العمومية بالمهدية، الذي قرر إحالة الشكاية الى القطب القضائي لمكافحة الإرهاب لإتمام الإجراءات. وبالتالي إني أطالب البرلمان التونسي برفع الحصانة عن الرئيس قيس سعيد حسب الآليات القانونية، وخاصة أن هناك عدة أطراف تضررت من جراء هذه الجريمة المزعومة وهم الآن بصدد إعداد الملفات (للتقدم بشكوى قضائية ضد سعيد)”.

فيما أكدت الناطقة باسم محاكم المنستير والمهدية، روضة بريمة، في تصريحات صحافية، تلقي النيابة العامة في المهدية لشكوى قضائية “موضوعها الإيهام بجريمة ضد رئيس الجمهورية قيس سعيد ومدير ديوانه نادية عكاشة في ما يتعلق بموضوع الطرد المشبوه، وتم تضمين الشكاية وإحالتها على وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية في تونس”.
وكانت الرئاسة التونسية أكدت إصابة مديرة الديوان الرئاسي، نادية عكاشة، بـ”التسمم” بعد فتحها ظرفا يحوي مادة مشبوهة كانت تستهدف الرئيس قيس سعيّد، مؤكدة أن الرئيس بخير، فيما تخضع عكاشة للعلاج داخل المستشفى العسكري في العاصمة.
فيما أكدت النيابة العامة التابعة للمحكمة الابتدائية في تونس، أن الظرف المشبوه الذي وصل إلى رئاسة الجمهورية، لم يكن يحتوي على أي مواد سامة أو خطيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى