تونس: إحباط مخطط “إرهابي” لنشر كورونا بين رجال الأمن

أعلنت وزارة الداخلية التونسية الخميس، أنها أحطبت مخططاً “إرهابياً” يرتكز على التحريض على نشر فيروس “كوفيد-19” بين رجل الأمن وأوقفت شخصين في جنوب البلاد.

وقالت الداخلية في بيان، إن إدارة مكافحة الإرهاب تمكنت من “إفشال مخطط إرهابي لأحد العناصر التكفيرية” يهدف لنشر فيروس “كوفيد-19” بين الأمنيين في ولاية قبلي (جنوب).

وأوضحت، أن المشتبه به “استغل سلطته المعنوية على باقي العناصر التكفيرية بالمنطقة خاصة أولئك الحاملين لأعراض فيروس كورونا المستجد…قصد تحريضهم على تعمد العطس والكحة ونشر البصاق في كل مكان خلال تواجدهم داخل الوحدة الامنية” حيث يقومون بإجراءات المراقبة الإدارية وذلك بهدف “إصابة الأمنيين بالعدوى”، حسب البيان.

وحققت قوات الأمن مع أحد “العناصر التكفيرية ممن تم تحريضهم ليعترف بتلقيه لمثل هذه التعليمات وعجزه عن القيام بذلك” باعتبار الإجراءات الوقائية التي تتخذها القوات الأمنية.

تكافح تونس على غرار باقي الدول، جائحة “كوفيد-19” وقد أصيب به نحو 780 شخص لديها كما سجلت 35 وفاة.

وتم الإثنين توقيف المُحرض وأبقت السلطات الأمنية على العنصر الثاني بالحجر الصحي الإجباري لحين إتمام التحاليل التي تفيد إصابته بالفيروس من عدمه.

وبينت الداخلية، أن الموقوف كان مسجوناً في السابق بعد تورطه في قضية عدلية “ذات صبغة إرهابية”.

وتأتي هذه العملية في وقت تقوم البلاد بتعبئة جميع وسائلها للحد من انتشار فيروس كورونا وقد فرضت الإغلاق التامّ وحظراً للتجول الليلي.

شهدت تونس هجمات شنها مسلحون واستهدفت قوات الأمن والشرطة والجيش والسياح كما يستمر فرض حال الطوارئ منذ 2015 حين استهدف انتحاري حافلة للأمن الرئاسي وسط العاصمة ما أدى إلى مقتل 12 أمنياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى