تونس : اقتياد الشرطة لشاب عار يفجر غضبا واسعا – فيديو

السياسي – أثارت صور وفيديوهات تم تداولها على موقع ”فيسبوك“، تظهر شرطيا في مدينة سيدي حسين بالعاصمة تونس، وهو بصدد اقتياد شاب عار باتجاه سيارة أمنية، جدلا وغضبا واسعين، وسط اتهامات للشرطة بتجريد الشاب من ثيابه.

وتداول نشطاء موقع “فيسبوك“ مقطع فيديو مساء أمس الأربعاء، يظهر رجال شرطة بصدد تعنيف شاب كان مجرّدا من ملابسه و مطروحا على الأرض، قبل أن يتولى أحدهم اقتياده بعيدا عن السيارات الأمنية التي كانت موجودة في مقرّ الحادثة.

وأكّد المتحدث باسم الإدارة العامة للأمن الوطني وليد حكيمة، في تصريحات إذاعية، مباشرة التحقيق في الفيديوهات والصور التي تم تداولها، مضيفا أن ”التحرّيات الأولى تؤكد أن الشاب كان في حالة سكر، حيث أحدث الهرج والتشويش في الطريق العام، وعند محاولة الأمنيين التدخل جرّد نفسه من ثيابه، بعد أن دخل في حالة هستيرية“.

لكن منصة “ تونس تتحرى“ الإعلامية، التي يديرها صحفيون للتأكد من صحة بعض الأخبار، اعتبرت تصريحات وليدة حكيمة ”مضللة“، واتهمت رجال شرطة بنزع ثياب الشاب.

من جهتها، تعهدت النيابة العامة اليوم الخميس، بالتحقيق في الحادثة، وأكّد المتحدث باسم المحكمة الابتدائية في ”تونس 2“ أن ”التحقيقات مستمرة في مضمون فيديو الشاب العاري“.

وأثارت الحادثة استهجانا واسعا، حيث دعا النائب الثاني لرئيس البرلمان طارق الفتيتي رئيس الحكومة هشام المشيشي الذي يضطلع بوزارة الداخلية بالإنابة للاعتذار من التونسيين بخصوص الحادثة.

ووجه البرلماني حاتم المليكي سؤالا كتابيا إلى وزير الداخلية بالإنابة هشام المشيشي، دعاه فيه إلى توضيح تفاصيل الحادثة، التي قال إنها تكشف حدا مرتفعا من الانتهاكات الإنسانية.

وحمّلت الجمعية التونسية للمحامين الشبان، المشيشي مسؤولية ما حدث في منطقة سيدي حسين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى