تونس : الفخفاخ يعلن تشكيلة الحكومة .. اسماء

السياسي – أعلن رئيس الحكومة المكلف في تونس، إلياس الفخفاخ، السبت، تشكيلة الحكومة وسط معارضة واسعة من الأحزاب في البرلمان، لا سيما النهضة وقلب تونس.

وكشف الفخفاخ عن الأسماء التي اختارها للحقائب السيادية،

وتاليا التركيبة النهائية:

وزير الدفاع الوطني: عماد الحزقي
وزير الداخلية: هشام المشيشي
وزيرة العدل: ثريا الجريبي
وزير الشؤون الخارجية: نور الدين الري
وزير المالية: محمد نزار يعيش
وزير التجارة : محمد المسليني
وزير الطاقة: منجي مرزوق
وزير الصناعة: صالح بن يوسف
وزيرة تكنولوجيات الاتصال: لبني الجريبي
وزير الشؤون الاجتماعية: الحبيب كشو
وزير التعاون الدولي: سليم عزابي
وزير البيئة: شكري بن حسن
وزير معتمد مكلف بالشؤون المحلية: أنور معروف
وزير التربية: محمد الحامدي
وزير التعليم العالي: خليل العمايري
وزير الصحة: عبد اللطيف المكي
وزير حقوق الإنسان والعلاقة مع المجتمع المدني والهيئات الدستورية: العياشي الهمامي
وزير السياحة: محمد علي التومي
وزيرة الشؤون الثقافية: شيراز العتيري
وزير أملاك الدولة: غازي الشواشي
وزير الشباب والرياضة: أحمد قعلول
وزيرة المرأة: أسماء السحيمي
وزير التجهيز: محمد السليمي
وزير التشغيل: فتحي بلحاج
وزير لدى رئيس الحكومة مكلف بالوظيفة العمومية ومكافحة الفساد: محمد عبو
وزير الفلاحة: أسامة الخريجي
وزير الشؤون الدينية: أحمد عظوم
وزير النقل: عماد الحمامي
وزير لدى رئيس الحكومة مكلف بالعلاقة مع البرلمان: علي الحفصي
كاتبة دولة للخارجية: سلمى النيفر
كاتبة دولة لدى وزير الفلاحة مكلفة بالمنظومة المائية عاقصة بحري

وبناء على التركيبة، أعلاه، فإن الفخفاخ لم يستبعد النهضة من التشكيلة، رغم أنها أعلنت عدم تصويتها لصالحها في البرلمان.

ووفقا للأسماء المعلنة، فإن مستقلين على رأس وزارتي الداخلية والخارجية في تشكيلة حكومة الفخفاخ.

استكمال المشاورات

و أعلن الفخفاخ اليوم السبت،  منح وزارة العدل لثريا الجريبي والداخلية لهشام المشيشي، منح حقيبة الخارجية لنورالدين الري والعدل لعماد الحزقي.

وأكد الفخفاخ أنه قدم حصيلة المشاورات للرئيس التونسي بعد لقاء استمر لساعتين.

وقال: “قررنا مع رئيس الجمهورية استغلال ما تبقى من الآجال الدستورية لاستكمال المشاورات في تركيبة الحكومة”. وتنتهي المهلة الخميس المقبل.

وانتقد الفخفاخ حركة النهضة، وموقفها المعارض لحكومته، وقال إن “انسحاب النهضة يضع البلاد أمام وضعية صعبة”.

وأكد أن “النهضة رفضت المشاركة بسبب عدم تشريك قلب تونس”.

وسبق أن ضغطت النهضة على رئيس الحكومة لإشراك قلب تونس في حكومة وطنية موحدة، إلا أنه رفض، ما دفع الحزبين الأكبر في البرلمان إلى إعلان رفض التشكيلة والتصويت لصالحها بالثقة.

وأعلن كل من حزب “قلب تونس”، وحركة النهضة، السبت، عدم منحهما الثقة لحكومة إلياس الفخفاخ، التي يعتزم الإعلان عنها مساء السبت.

وكان من المفترض إعلان التشكيلة أمس الجمعة، لكن عدم التوافق التام حول أسماء الوزراء وحاجة الرئاسة التونسية -كما أعلنت- إلى مزيد مشاورات أجلها إلى مساء اليوم السبت.

وأعلن شورى النهضة عدم منح الثقة لحكومة الفخفاخ، بعد اجتماع مطول دام ليومين بشكل دائم، حتى الوصول إلى الموقف الرسمي.

وأكد رئيس مجلس الشورى عبد الكريم الهاروني، أن حركة النهضة تعلن انسحابها من المشاركة في التشكيلة الحكومية التونسية المقترحة.

وسبق أن أعطى الفخفاخ ست حقائب وزارية للنهضة، إلا أنها أكدت أن طبيعة الحقائب لا تمثل وزن الحزب في البرلمان، مؤكدة مطلبها بحكومة وحدة وطنية.

مصادر مقربة اكدت ان  رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي، رفض حضور دعوة وجهت له اليوم السبت للاطلاع على تشكيلة حكومة الفخفاخ.

الموافقون

وسبق أن أعلنت رسميا كل من “حركة الشعب” (16 مقعدا)، و”التيار الديمقراطي” (22 مقعدا)، وحركة “تحيا تونس” (14 مقعدا)، مساندة الحكومة والمشاركة فيها.

الرافضون

وإلى جانب “قلب تونس” (38 مقعدا) و”النهضة” (54 مقعدا)، سبق أن أكد رئيس “ائتلاف الكرامة” (19 مقعدا) سيف الدين مخلوف أن الائتلاف “لن يصوت لحكومة بها حركة تحيا تونس وقلب تونس”.

فيما رفضت كتلة “الدستوري الحر” (17 مقعدا)، دعوة رئيس الحكومة المشاركة في المشاورات، مؤكدة أنها لن تشارك بالتصويت.

أما كتلة “الإصلاح” (15 نائبا)، وكتلة “المستقبل” (8 مقاعد) ما تزالان منقسمتين بموقفهما، حيال الثقة للفخفاخ.

وتنتهي آجال التكليف لرئيس الحكومة إلياس الفخفاخ الخميس المقبل، فيما سيعقد مكتب مجلس النواب اجتماعا، لتحديد موعد عقد الجلسة العامة، وتحتاج الحكومة 109 أصوات للمرور النيابي.

انتخابات مبكرة؟

وبحسب مجموع عدد مقاعد الأحزاب الرافضة لحكومة الفخفاخ، فإن تونس ستذهب إلى انتخابات مبكرة، إذ بلغت (128 مقعدا) لأحزاب النهضة وقلب تونس والدستوري الحر وائتلاف الكرامة.

وتحتاج حكومة الفخفاخ من أجل لمرور 109 أصوات ثقة، إلا أنها لن تحصل عليها في حال إصرار الفخفاخ على تشكيلته حتى يوم الخميس المقبل، بسبب الرفض الواسع للأحزاب داخل البرلمان لشكل الحكومة، بعد أن طالبت النهضة وقلب تونس بحكومة وحدة وطنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق