تونس تنفي شائعات حول صحة الرئيس قيس سعيّد

السياسي – نفت الرئاسة التونسية شائعات تحدثت عن تعرّض الرئيس قيس سعيّد لوعكة صحية، مشيرة إلى أن زيارته للمستشفى العسكري كانت بهدف الاطمئنان على أحد موظفي الرئاسة، وليس لإجراء فحوص طبية. كما نشرت صفحة الرئاسة على موقع فيسبوك صورا وفيديو لسعيد خلال استقباله لوزير الخارجية اليوناني، في محاولة لتبديد الشائعات.
وكانت صفحات اجتماعية روّجت لشائعات تتحدث عن تعرض الرئيس قيس سعيد يوم الأحد لوعكة صحيّة استدعت نقله بشكل عاجل إلى المستشفى العسكري.
إلا أن صفحة “الأستاذ قيس سعيد”، المختصة بنقل أخبار الرئيس التونسي، نشرت توضيحا أكدت فيه أن الزيارة التي أداها سعيد الأحد إلى المستشفى العسكري “لم تكن للعلاج أو التداوي مثلما تم الترويج له في شبكات التواصل الاجتماعي، بل كانت للاطمئنان على أحد موظفي الرئاسة الذي خضع مؤخرا لتدخل جراحي كلّل بالنجاح”.
كما أشارت إلى أن الرئيس سعيد “تحول مساء أمس إلى جامع التقوى بحي محمد علي بقرطاج لتأدية صلاة العشاء، مما يفند كل ما راج اليوم حول نقله إلى الإنعاش في المستشفى العسكري”.

وبعد ساعات نشرت صفحة الرئاسة التونسية على موقع “فيسبوك” صورا وفيديو لاستقبال الرئيس قيس سعيد لوزير الخارجية اليوناني، نيكوس ديندياس، في قصر قرطاج، وهو ما يفند بشكل كلي الشائعات المتعلقة بصحته.
وشهدت تونس العام الماضي شائعات مماثلة روّجت لها صفحات اجتماعية، تتحدث عن وفاة الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي (قبل وفاته بشهر)، قبل أن يؤكد مستشاروه ورئيس الحكومة أنه بصحة جيدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق