تونس : ضحايا كورونا بجانب الفضلات – شاهد

السياسي – أثارت شريط فيديو حول وضع جثث ضحايا كورونا بجانب أكياس القمامة في أحد المستشفيات العامة موجة استنكار في تونس.
ويُظهر الفيديو -الذي تم تداوله بشكل واسع على موقع فيسبوك- مواطنون تونسيون يعبرون عن غضبهم بسبب وضع أسرّة لعدد من الموتى ضمن غرفة غير لائقة وبجانب أكياس للفضلات في مستشفى “شارل نيكول” الحكومي في العاصمة.

وعلق أحد النشطاء على الفيديو بالقول “الانهيار الصحي أصبح واقعا عجزت الدولة عن إخفاءه”، دعت ناشطة أخرى إلى محاسبة من قام بـ”إهانة” الموتى بهذه الطريقة. فيما علق الدكتور زكريا بوقرة بالقول “هذا قدر المواطن التونسي في بلاده. تسقط دولة الموت”.

ورد على هذه الانتقادات قال الدكتور منصف حمدون رئيس قسم الطب الشرعي في مستشفى شارل نيكول بأن العدد اليومي للوفيات في المستشفى يتراوح يوميا بين 10 و18 شخصا، وهو ما تسبب في ”اكتظاظ للجثث في قسم الموتى وامتلاء طاقة استيعابه. كما أن إخراج جثامين موتى كوفيد-19 يحتاج إجراءات خاصة من البلدية، وهي إجراءات تحتاج وقتا. وتبعا لذلك تم وضع الجثث التي سيتم نقلها سريعا في ذلك المكان”.

وأضاف في تصريح إذاعي ”نفكر حاليا في اقتناء شاحنة مبردة لحفظ الجثامين، وكان يجب عدم السماح للمواطنين بدخول الغرفة وتصويرها”، مشيرا إلى أنه ستتم محاسبة عامل النظافة الذي أخطأ بوضع القمامة في غرفة حفظ الموتى.

وتشهد تونس ارتفاعا كبيرا في عدد الإصابات بفيروس كورونا، وهو ما دفع مسؤولين في قطاع الصحة ومنظمات مدنية إلى إطلاق صيحة فزع دولية، استجاب لها عددا كبيرا من الدول التي أرسلت لقاحات ومساعدات طبية عاجلة للبلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى